الشرطة الكوستاريكية تحيط بمبنى السفارة (الفرنسية)

أنهت قوات الأمن في كوستاريكا عملية احتجاز نفذها مسلح اقتحم السفارة الروسية بالعاصمة سان خوسيه واحتجز خلالها عددا من الرهائن قيل إن من بينهم السفير الروسي.

وقال متحدث باسم الشرطة إن المسلح احتجز تسعة رهائن منهم ثمانية من موظفي السفارة, غير أن محطة تلفزيونية محلية قالت إن أربعة من الرهائن على الأقل أُطلق سراحهم.

وكان تلفزيون كوستاريكا نقل عن وزير الأمن العام فرناندو بيروكال أن المسلح من الاتحاد السوفياتي السابق، مشيرا إلى أن فرقة من القوات الخاصة أرسل لمواجهة الوضع.

وأشارت المصادر إلى أن الشرطة فرضت طوقا أمنيا حول مبنى السفارة الواقعة في حي إسكالانتي شرق العاصمة. وقالت وسائل الإعلام المحلية إن فريقا متخصصا في المفاوضات من قسم التحقيق القضائي توجه إلى المكان.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن المهاجم شاب ولد في قرغيزستان، وأنه اقتحم السفارة هو وأحد أقاربه. ورجحت التقارير أن يكون الدافع وراء ذلك استياء الشاب بسبب رفض مسؤولين دبلوماسيين الموافقة له على استخراج وثائق السفر.

المصدر : وكالات