البنتاغون يوجه تهما بدعم الإرهاب لسائق بن لادن
آخر تحديث: 2007/5/11 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/11 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/24 هـ

البنتاغون يوجه تهما بدعم الإرهاب لسائق بن لادن

سليم أحمد حمدان ستبدأ محاكمته خلال أربعة أشهر (الفرنسية-أرشيف)

وجهت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تهما بالتآمر والتخطيط لهجمات إرهابية مع تنظيم القاعدة ليمني كان السائق السابق لزعيم التنظيم أسامة بن لادن.
 
وقال البنتاغون إن محاكمة سليم أحمد حمدان (37 عاما) ستبدأ خلال أربعة أشهر دون أن يوضح ما إن كانت هيئة الاتهام ستمتنع عن تطبيق عقوبة الإعدام عليه، لكنها أشارت إلى إمكانية تقدمه بطعن في الاتهامات خلال مدة لا تتجاوز ثلاين يوما.
 
وعمل حمدان كحارس شخصي وسائق لبن لادن، وحسب البنتاغون فإن حمدان نقل وسلم أسلحة وإمدادات أخرى إلى أعضاء بالقاعدة وشركاء للتنظيم، كما تلقى تدريبات على الأسلحة في أفغانستان.
 
ومن بين التهم الأخرى الموجهة لحمدان مشاركته مع قياديي القاعدة في تفجيرات سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998، والهجوم على المدمرة الأميركية "يو أس أس كول" في اليمن عام 2000 وهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 في نيويورك.
 
وقال محامي حمدان شارلز سويفت إن موكله -وهو من بين نحو ثمانية وجهت لهم ذات التهم- ليس له أي دور في هذه العمليات.
 
وستعقد جلسة خلال ثلاثين يوما لإبلاغ حمدان الذي أوقف في أفغانستان نوفمبر/تشرين الثاني 2001، بالتهم الموجهة له ومعرفة ما إن كان يرغب في الاعتراف بها.




 
اعتراض سابق
"
بوش لجأ للكونغرس للتصويت على قانون يقضي بإقامة محاكم عسكرية استثنائية جديدة لمحاكمة معتقلين يوصفون بأنهم "مقاتلون أعداء" في القاعدة وطالبان
"
وكان حمدان اتهمته محكمة عسكرية استثنائية في يوليو/تموز 2003 بالتآمر، لكنه اعترض على شرعية هذه المحاكم التي شكلها الرئيس جورج بوش بعد هجمات سبتمبر، وألغيت في يونيو/حزيران الماضي معتبرة أن بوش تجاوز صلاحياته بتشكيلها.
 
غير أن بوش لجأ إلى الكونغرس في الخريف من أجل التصويت على قانون ينص على إقامة محاكم عسكرية استثنائية جديدة لمحاكمة المعتقلين الذين يوصفون بأنهم "مقاتلون أعداء" ويشتبه في ارتباطهم بالقاعدة وحركة طالبان.
 
وكان الأسترالي ديفد هيكس أول من أحيل في مارس/آذار الماضي على هذه المحاكم وحكم عليه بالسجن تسعة أشهر بعد أن اعترف بدعم منظمة إرهابية.
 
واتهم معتقل آخر هو عمر خضر في نهاية الشهر الماضي بالقتل ومحاولة القتل والتآمر ودعم الإرهاب والتجسس.
 
يذكر أن معتقل غوانتانامو الذي يثير استياء كبيرا في العالم، يضم نحو 380 معتقلا، ينتظر نحو ثمانين منهم ترحيلهم بينما ستتم محاكمة ما بين ستين وثمانين آخرين أمام محاكم استثنائية.
 
يذكر أن الزميل سامي الحاج مازال قابعا في غوانتانامو منذ أكثر من خمس سنوات دون توجيه تهم رسمية له أو إجراء محاكمة عادلة، وقد دخل إضرابه عن الطعام شهره الثاني احتجاجا على استمرار احتجازه والمعاملة السيئة في المعتقل.
 
المصدر : الجزيرة + وكالات