الديمقراطيون يواصلون محاولات كف يد بوش عن استمرار الحرب على العراق (الفرنسية)

تمسك الديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي بمشروعهم الجديد لتمويل الحرب على العراق رغم تهديد الرئيس الأميركي جورج بوش بنقضه بالفيتو مجددا.

ووفقا لمشروع القانون -الذي يسعى الديمقراطيون لإقراره في الكونغرس- فإنه يمكن لبوش الحصول فقط على 42.8 مليار دولار كدفعة مقدمة من أصل مبلغ 120 مليارا لتمويل الحرب.

وبحسب النص -الذي قد يجد الديمقراطيون صعوبة في إقراره- فإن تصويت المجلس مجددا في يوليو/تموز على صرف ما تبقى من الأموال المطلوبة حتى نهاية السنة المالية (نهاية سبتمبر/أيلول) يبقى مرهونا بما يتم تحقيقه من تقدم في العراق أو استخدام الأموال لسحب أغلب القوات بنهاية هذا العام.

ويريد بوش المبلغ كاملا لتمويل العمليات القتالية على الفور ودون أية شروط، وحذر البيت الأبيض من أن بوش سيستخدم حقه في تعطيل المشروع إذا بقي على صيغته الحالية، مشيرا في الوقت نفسه إلى عزمه على التفاوض مع الكونغرس على نص يكون مقبولا من الجميع.

والتقى رئيس مكتب بوش جوش بولتن الأربعاء زعيم الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد لهذا الغرض.

وردت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي على هذا التهديد متهمة الرئيس بأنه "يفضل مرة جديدة المواجهة على التعاون". وقالت إن "الرئيس يلوح بالفيتو ضد أي اقتراح لا يعطيه شيكا على بياض لخوض حرب بلا نهاية في العراق".

غيتس حاول استرضاء الديمقراطيين بالتوصل لحل وسط بشأن العراق (رويترز)
دعوة للتوافق

من ناحيته أبلغ وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس لجنة الاعتمادات المالية في مجلس الشيوخ أن فكرة التمويل على مرحلتين ستتسبب في "كوابيس" في البنتاغون فيما يتعلق بالميزانية، وأضاف "مشروع القانون يطلب مني أن أدير وزارة الدفاع كزورق صغير وأنا أحاول قيادة أكبر ناقلة عملاقة في العالم".

كما توقع وزير الدفاع أن يؤدي تقويم نتائج تعزيز القوات في العراق في سبتمبر/أيلول إلى توجيه الإستراتيجية الأميركية في هذا البلد في اتجاه جديد بدون أن يسفر عن تحركات "متسرعة".

وأشار غيتس إلى ضرورة التوصل إلى توافق بين الديمقراطيين والجمهوريين بشأن العراق، وقال "أتوقع في المقام الأول ألا يقود التقويم في سبتمبر/أيلول مهما كان إلى قرارات أو تحركات متسرعة، بل أن يقودنا في اتجاه جديد سواء على ضوء نجاح عملية تعزيز القوات أو فشلها".

وأوضح أنه من المرجح أن يطلب من الولايات المتحدة الإبقاء على مستوى معين من الوجود العسكري في العراق لفترة من الوقت، مشيرا إلى أنه "يجب بنظري أن يحدد هذا المستوى بشكل يمكنه من الحصول على موافقة الحزبين".

المصدر : وكالات