شافيز قال "من الأفضل أن ننسحب قبل أن ينهبونا" (الفرنسية)

أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافير انسحاب بلاده رسميا من البنك الدولي (WB) وصندوق النقد الدولي (IMF) بعد أن سدت ما بذمتها لهما, ووصف المؤسستين الواقعتين في واشنطن بأنهما وسائل إمبريالية تهدف إلى استغلال الدول الفقيرة.
 
وقال شافيز في خطاب ألقاه بمناسبة عيد العمال "لن يكون علينا بعد اليوم أن نذهب إلى واشنطن لطلب أموال من البنك الدولي أو الـIMF أو أي أحد". وأضاف أنه يريد أن يجعل انسحاب كراكاس من هاتين المؤسستين رسميا اليوم "وسنطلب منهما أن تردان لفنزويلا ما بذمتهما لها".
 
وأضاف "من الأفضل أن نخرج قبل أن ينهبوننا". وتابع "لدينا بضعة دولارات هناك" في إشارة إلى أقساط زائدة بقيمة ثمانية ملايين دولار دفعتها فنزويلا فوق قروضها.
 
وكلف شافيز وزير المال رودريغو كابيزاس إبلاغ هاتين المؤسستين الماليتين بانسحاب فنزويلا منهما. يشار إلى أن فنزويلا سددت جميع ديونها للبنك الدولي بعد فترة قصيرة من تولي شافيز الرئاسة عام 1999. وقد أغلق البنك الدولي مكاتبه في فنزويلا نهاية العام الماضي.
 
ويأتي قرار شافيز بعد أيام من قرار رئيس الإكوادور الاشتراكي رافائيل كوريا طرد ممثل البنك الدولي في كيتو بتهمة الابتزاز. 
 
يُذكر أن الرئيس كوريا أعلن في الـ22 من الشهر الماضي حملة عالمية بقيادته ضد البنك الدولي تبدأ بطرد ممثله في بلاده, مشيرا إلى أن الإكوادور ليست مستعمرة لأحد ولن تتساهل مع ما أسماه عمليات الابتزاز التي تمارسها ما وصفها بالبيرقراطية الدولية.

المصدر : وكالات