طلاب جامعة أمير كبير حاولوا منع نجاد من إلقاء كلمة العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)
تظاهر مئات الطلاب الإيرانيين وتوقفت الدراسة في بعض كليات العاصمة, احتجاجا على مطبوعات قالوا إنها أساءت للإسلام.

ونظم الطلاب مسيرات احتجاج داخل جامعة أمير كبير وخارجها بعد يوم من ظهور أربع مطبوعات بها قالوا إنها نشرت مقالات ورسوما اعتبروها لا تحترم قيم الإسلام.

ورفع المحتجون لافتات كتب عليها "سندافع عن الإسلام", كما غطي اسم الجامعة على بوابتها الرئيسية بقماش أسود, في "يوم الحداد",  فيما وقفت الشرطة بين المتظاهرين, وأغلقوا بوابات الجامعة التي تعد من أبرز جامعات العاصمة الإيرانية.

ولم تكشف وسائل الإعلام عن مضمون تلك المطبوعات, لكنها قالت إن الجماعات الطلابية التي نشرتها نفت تورطها في الإساءة.

أما المكتب الثقافي بالجامعة فقال في بيان له إنه "في الأيام القليلة المنصرمة نشرت مقالات في مطبوعات طلابية كانت مسيئة", مضيفا أن جميع المطبوعات الطلابية حظرت وسيتم التصدي للمسيئين استنادا إلى القانون.

وكانت نفس الجامعة شهدت في ديسمبر/كانون الأول الماضي للمرة الأولى محاولة منع الطلاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد من إلقاء كلمة له فيها.

كما تسببت رسوم مسيئة نشرت بصحيفة دانماركية وأعيد نشرها بصحف أوروبية في احتجاجات عنيفة للمسلمين في كافة أنحاء العالم, وكانت احتجاجات طهران من أعنفها.

المصدر : رويترز