أحمدي نجاد تمسك بحق إيران بامتلاك تكنولوجيا نووية (الفرنسية)

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن طهران دخلت النادي النووي ولن تستسلم للضغوط وستواصل عملها في مجال تخصيب اليورانيوم, وذلك بعد الاعلان عن انتقال إيران إلى مرحلة التخصيب على المستوى الصناعي.
 
وذكر أحمدي نجاد في كلمة ألقاها اليوم خلال احتفال أقيم بمنشأة نتانز النووية بمناسبة يوم الطاقة النووية الإيرانية, أن طهران لن تسمح للدول الكبرى بوقف برنامجها النووي وستدافع عن حقها في امتلاك الطاقة النووية حتى النهاية.
 
كما تعهد الرئيس بعدم السماح بوقف البرنامج النووي قائلا إن هذا البرنامج في طريقه إلى مادعاه القمة. وأشار إلى أن كل الأنشطة النووية في بلاده تمت تحت رقابة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. واتهم أحمدي نجاد مجلس الأمن بأنه أصبح خاضعا لضغوط القوى الكبرى في قرارته.
 
وسبق كلمة أحمدي نجاد إعلان لرئيس منظمة الطاقة النووية غلام رضا أغازاده قال فيه إن بلاده أصبحت قادرة الآن على تخصيب اليورانيوم على المستوى الصناعي.
 
كما أعلن أغازاده عن بدء إنتاج أجهزة طرد مركزي بكميات كبيرة لتخصيب اليورانيوم. وقال إن ايران تسعى إلى إنتاج عشرين ألف ميغاواط من الطاقة الكهربائية خلال الأعوان العشرين القادمة.
من جهته هدد كبير المفاوضين عن البرنامج النووي الإيراني علي لاريجاني, بأن طهران ستضطر إلى الخروج من معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية إذا فرضت عليها ضغوط إضافية بشأن برنامجها النووي.
 
وتشكل هذه الخطوات تحديا حقيقيا للإرادة الدولية ومجلس الأمن الدولي الذي طالب طهران في ثلاثة قرارات متتالية بتعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم. وتحتفل طهران بيوم الطاقة النووية، وهي ذكرى نجاحها العام الماضي في تخصيب اليورانيوم بنسبة 3.5% وهي النسبة المطلوبة لإنتاج الوقود النووي.

المصدر : وكالات