مقتل ستة جنود من الناتو جنوبي أفغانستان
آخر تحديث: 2007/4/9 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/9 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/22 هـ

مقتل ستة جنود من الناتو جنوبي أفغانستان

خسائر الناتو من الجنود في تصاعد منذ مطلع العام الحالي (الفرنسية-أرشيف) 

أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن ستة من جنوده قتلوا اليوم في انفجارعبوة ناسفة لدى مرور آلية كانوا يستقلونها بجنوب أفغانستان.
 
وأوضحت القوات الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (إيساف) التابعة للناتو أن جنديا آخر أصيب بجروح في هذا الانفجار دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل.
 
وكانت إيساف -التي ينتشر ثلث جنودها البالغ عددهم 37 ألفا جنوب أفغانستان- أعلنت في وقت سابق اليوم مقتل جندي آخر جراء انفجار آخر جنوب أفغانستان أسفر أيضا عن جرح عسكريين.
 
خسائر متزايدة
ويشكل مقتل الجنود السبعة أحد أكبر خسائر الناتو التي واجهت عام 2006 عمليات متزايدة من قبل حركة طالبان، ليرتفع بذلك عدد قتلى جنود الحلف في أفغانستان إلى 28 منذ مطلع العام الجاري.
 
يذكر أن القوات البريطانية والكندية تشكل أغلب القوات الأجنبية في جنوب أفغانستان, ويشن الآلاف من جنود الناتو والقوات الأفغانية حاليا هجوما عسكريا واسع النطاق في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان في محاولة لضرب معاقل مقاتلي طالبان.
 
قوات الناتو شنت هجوما واسعا بهلمند لضرب معاقل طالبان (الفرنسية-أرشيف)
وكان الناتو أكد أن قواته نجحت في استعادة منطقتين في ولاية هلمند، هما سانغين ومدينة موسى قلعة الرئيسية.
 
وقالت مصادر إن معارك ضارية اندلعت بين الجانبين, مشيرة إلى أن أكثر من 1000 جندي من القوات الدولية والأفغانية شاركوا في العمليات تدعمهم المروحيات.
 
في تطور آخر قال مراسل الجزيرة في كابل إن طالبان تبنت هجوما انتحاريا في ولاية ننغرهار شرقي البلاد انتقاما للضحايا المدنيين الذي سقطوا في قصف أميركي الشهر الماضي، مشيرا إلى أن ثلاث عربات أميركية دمرت في هذا الهجوم دون معرفة حجم القتلى والجرحى.
 
في سياق متصل أعلنت حركة طالبان اليوم أنها أعدمت الرهينة الأفغاني الصحفي أجمل نقشبندي الذي اختطف مع صحفي إيطالي أطلق مؤخرا بموجب صفقة. فيما لم تتخذ الحركة أي قرار بشأن الرهينتين الفرنسيين لديها.
 
وقال شهاب الدين عطيل المتحدث باسم القائد العسكري لطالبان الملا داد الله إن تنفيذ الإعدام بالصحفي الأفغاني جاء بعد انتهاء مهلة رفضتها حكومة كابل لإطلاق عدد من سجناء الحركة لدى السلطات.
 
وكانت طالبان اشترطت للإفراج عن الصحفي إطلاق متحدثها الرسمي سابقا محمد حنيف.
المصدر : الجزيرة + وكالات