لاري كينغ (يسار): انتقاد إدارة جورج بوش في حربها على الإرهاب ليس خيانة (الفرنسية)
اعتبر الإعلامي الأميركي البارز لاري كينغ أن انتقاد إدارة الرئيس جورج بوش في حربها على ما تسميه الإرهاب ليس خيانة، مؤكدا أن الناس يعارضون حرب العراق أكثر من معارضتهم حرب فيتنام.
 
وقال كينغ في مقابلة مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية بمناسبة مرور 50 عاما على عمله إعلاميا، إن وقوف الإعلام الأميركي بحزم وراء إدارة بوش في حربها على الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 واعتبار أي انتقاد لذلك "خيانة" كان أمرا صحيحا ووطنيا إلى فترة من الزمن، على حد تعبيره. لكنه أضاف أن الإرهاب الآن لم يعد يشغل بال كل شخص.
 
وأوضح أن العراق سيكون أحد قضايا الانتخابات الرئاسية المقبلة، وأضاف "إذا كنت مع حرب العراق وتقول دعنا نقصفهم عندها ستخسر الانتخابات".
 
ورفض كينغ في المقابلة المقارنة بين الرئيسين جورج بوش الأب وجورج بوش الابن على أساس من "الأذكى" بينهما، وقال إن تعبير "ذكي ليس الكلمة التي أستخدمها لأي منهما، إنهما مختلفان".
 
وأشار كينغ المذيع في شبكة "سي إن إن" الأميركية إلى أنه يعمل على استضافة الرئيس الكوبي فيدل كاسترو قبل أن يموت، وذكر أنه القائد الذي حكم لأطول فترة في القرن العشرين.

يشار إلى أن "سي إن إن" تستعد للاحتفال بمرور 50 عاما على عمل مذيعها ومقدم برامجها الشهير لاري كينغ في المجال الإعلامي أجرى خلالها حوالي 40 ألف مقابلة ضمت عددا من قادة ومشاهير الدول في العالم.

المصدر : وكالات