لائحة الاتهام تشكل استهداف وسائل النقل والمعالم السياحية في لندن(الفرنسية-أرشيف)

قررت محكمة بريطانية استمرار احتجاز ثلاثة أشخاص يشتبه في تورطهم بتفجيرات لندن في يوليو/تموز 2005 التي قتل فيها 52 شخصا وجرح مئات آخرون.

جاء ذلك في جلسة استماع دامت نحو ساعة أدلى فيها المتهمون فقط بأسمائهم وتواريخ ميلادهم لتحدد محكمة ويستمينستر موعدا لمثولهم أمام المحكمة الجنائية المركزية في أولد بيلي بلندن في العشرين من الشهر الجاري.

ووجهت إلى محمد شكيل (30 عاما) وصدير سليم (26 عاما) ووحيد علي (23 عاما) اتهامات رسمية في تفجيرات لندن التي قتل فيها منفذوها الأربعة المفترضون.

الكاميرات كشفت ما وصف بعمليات استطلاع قام بها المنفذون(الفرنسية-أرشيف)
لائحة اتهام
ووجه الإدعاء البريطاني إلى الثلاثة الخميس الماضي تهم التآمر للتسبب بتفجيرات "يرجح أن تعرض حياة الآخرين للخطر" تستهدف شبكة المواصلات والمعالم السياحية في لندن.

وأوضحت رئيسة قسم مكافحة الإرهاب بمكتب الادعاء سو هيمنغ أن الاتهامات تتعلق بأنشطة استطلاع وتخطيط للهجمات مع منفذيها في الفترة من 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2004 حتى 29 يوليو/تموز 2005.

كان المتهم صدير سليم هو الوحيد الذي تقدم بطلب إطلاق سراحه بكفالة ولكن المحكمة رفضته. واعتقل اثنان من المشتبه فيهم وهما على وشك ان يستقلا طائرة متوجهة من مطار مانشستر -شمالي غربي إنجلترا- إلى باكستان في 22 مارس/آذار الماضي، بينما اعتقل الآخر في منزله في ليدز شمالي إنجلترا في نفس اليوم.

يشار إلى أن الشرطة البريطانية اتهمت أربعة مسلمين بريطانيين ثلاثة منهم من أصول باكستانية والرابع جامايكي بتنفيذ تفجيرات انتحارية وهم محمد صديقي خان  وحسيب حسين وشيزهاد تنوير، وجيرمين ليندسي.

المصدر : وكالات