جنود إيطاليون يصلون موقع انفجار في كابل أمس (رويترز)

قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إنه أجرى اتصالات مع عناصر أفغانية من طالبان، يأتي ذلك في وقت سيطرت فيه الحركة على بلدة في ولاية زابل جنوبي البلاد وقتلت خمسة من الجنود الأفغان، في حين لقي ستة أشخاص بينهم شرطي في هجوم انتحاري قرب البرلمان في العاصمة كابل.
 
وأضاف كرزاي في مؤتمر صحفي بكابل أمس الجمعة أن ممثلين أفغان من طالبان التقوا معه ومع مسؤولين من مختلف مؤسسات الحكومة الأفغانية، مؤكدا أن هذه العملية تجري منذ وقت طويل ولا تزال مستمرة، لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى عن هذه اللقاءات ومستوى ممثلي طالبان الذين التقاهم.
 
ودعا الرئيس الأفغاني أنصار وعناصر طالبان إلى إلقاء سلاحهم والانضمام إلى حكومته، مؤكدا أن الأفغان من طالبان مرحب بهم دائما لكنه استبعد أي حوار مع "طالبان الأجانب"، مشددا على ضرورة تدميرهم وطردهم من أفغانستان لأنهم "أعداء".
 
جاءت هذه التصريحات بعد ساعات من تفجير انتحاري قرب البرلمان قال كرزاي إنه أسفر عن مقتل ستة أشخاص بينهم شرطي والانتحاري الذي نفذ الهجوم، كما جرح أربعة آخرون على الأقل.
 
وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن الهجوم كان يستهدف دورية للشرطة قرب نقطة تفتيش. وأشارت مصادر شرطة إلى أن منفذ الهجوم فجّر نفسه بعد أن استوقفته الشرطة.
 
وهذا الهجوم الانتحاري هو الثالث من نوعه في أقل من ثلاثة أسابيع في العاصمة التي شهدت مؤخرا سلسلة تفجيرات مع إعلان طالبان استعدادها لشن هجمات انتحارية جديدة خلال الربيع، مؤكدة وجود آلاف الانتحاريين لديها لتنفيذها.
 
سيطرة طالبانية
مقاتلو طالبان صعدوا مؤخرا من هجماتهم (أرشيف)
وتزامنت هذه التطورات مع سيطرت نحو 100 من مقاتلي طالبان على بلدة في ولاية زابل جنوبي أفغانستان وفق ما أعلن متحدث باسم حاكم الولاية.
 
وقال المتحدث غلام شاه علي خيل إن مقاتلي طالبان هاجموا من عدة جهات مقاطعة خاك أفغان بولاية زابل المحاذية للحدود مع باكستان. وأوضح أن قوات الشرطة الأفغانية اختارت الانسحاب من البلدة "تكتيكيا".
 
وفي السياق نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن المسؤول العسكري في طالبان الملا داد الله في اتصال هاتفي أن مقاتلي الحركة سيطروا على خاك أفغان بعد أن قتلوا خمسة من القوات الأفغانية وجرحوا عددا آخر في هجوم على قافلتهم.
 
كما ذكرت مصادر أفغانية أن مسلحي طالبان قتلوا خمسة حراس أمنيين في هجوم على شركة أفغانية للبناء على الطريق السريع بين كابل وقندهار، ولا يعرف ما إذا كان القتلى الخمسة هم أنفسهم الذين أعلنت طالبان عنهم أم لا.
 
كما أكدت طالبان مقتل اثنين من عناصرها في اشتباكات متواصلة منذ ليلة الخميس في مديرية سنغين في ولاية هلمند المجاورة مع قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو).
 
(تغطية خاصة)
واستولت طالبان في الأشهر الأخيرة على العديد من مراكز المقاطعات والمديريات في ولايات جنوب أفغانستان وغربها لفترات وجيزة، كما تسيطر على العديد من المناطق في هلمند التي تقوم فيها قوات الناتو والجيش الأفغاني منذ شهر بهجوم واسع.
 
وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن استيلاء طالبان على العديد من البلدات في المناطق الجنوبية مؤخرا والانسحاب منها يأتي في إطار تكتيك تستخدمه الحركة لتلافي القصف الجوي من حلف الناتو على مواقع قواتها وعدم توفر الأسلحة المضادة للطائرات.
 
وجاءت جميع التطورات السابقة قبل ساعات من احتفال في كابل لنقل قيادة 2300 جندي في قوة إحلال الأمن (إيساف) التي يقودها الناتو من الجنرال الفرنسي بيار جو فيلييه إلى نظيره التركي قاسم إيرديم.

المصدر : الجزيرة + وكالات