واشنطن تؤكد التزامها بأمن إسرائيل وعلاقاتها مع السعودية
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/18 هـ

واشنطن تؤكد التزامها بأمن إسرائيل وعلاقاتها مع السعودية

تل أبيب تخشى أن يؤدي تزويد الرياض بأسلحة متطورة إلى الإخلال بتفوق جيشها بالمنطقة (الفرنسية-أرشيف) 
جددت الولايات المتحدة التزامها بأمن إسرائيل والحفاظ على تفوقها العسكري في المنطقة، وشددت في الوقت نفسه على أهمية علاقاتها التاريخية مع دول الخليج.

وقال المتحدث باسم الخارجية إن التزام بلاده بما سماه المعاملة التفضيلية المخصصة لإسرائيل على صعيد التسلح يعود لأسباب عدة منها ضمان احتياجاتها الدفاعية وتطوير قدرتها الردعية، والسماح لها بالقيام بمجازفات محسوبة لما فيه مصلحة السلام.

وأكد شون ماكورماك أن واشنطن ملتزمة في الوقت ذاته بعلاقاتها التاريخية والراسخة مع دول أخرى في المنطقة بما فيها السعودية، مشيرا إلى أن صفقات الأسلحة مع هذه الدول تجري مناقشتها مع الكونغرس.

وأضاف أن أي قرار نهائي لم يصدر بعد بشأن تلبية احتياجات السعودية ودول الخليج من الأسلحة لمواجهة التحديات الإستراتيجية التي تتعرض لها.

تلك التصريحات تأتي ردا على أنباء نشرتها الخميس صحيفة نيويورك تايمز، وتحدثت عن معارضة إسرائيل لمشروع أميركي لبيع السعودية ودول خليجية أخرى أسلحة متطورة منها أسلحة موجهة بالقمر الصناعي.

وقالت الصحيفة إن مسؤولين إسرائيليين بينهم وزير الدفاع السابق شاؤول موفاز مارسوا ضغوطا على واشنطن بالأشهر الأخيرة لتجميد جزء من هذه الصفقة البالغ قيمتها بين خمسة وعشرة مليارات دولار، مشيرة إلى أن إسرائيل تخشى من أن يؤدي بيع الرياض أسلحة حديثة توجه بالقمر الصناعي وتتمتع بدقة عالية إلى الإخلال بتفوق جيشها بالمنطقة.

وأضافت أن معارضة إسرائيل أدت إلى تشكيك في مواصلة مشروع الإدارة الأميركية تعزيز القوات المسلحة بالخليج في مواجهة طهران، وإلى إثبات أن واشنطن ما زالت رغم نكساتها بالعراق ملتزمة بمساعدة الحكومات العربية بالمنطقة.

وذكرت نيويورك تايمز أن إسرائيل قلقة أيضا من احتمال أن تسيطر ما سمتها حكومة إسلامية أصولية على الحكم بالسعودية.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: