لوبن يخطب ود الضواحي والاشتراكي يحذر من "خطره"
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/19 هـ

لوبن يخطب ود الضواحي والاشتراكي يحذر من "خطره"

لوبن لأبناء حي أرجنتويل: أنتم أبناء فرنسا الشرعيون (الفرنسية)

سجل مرشح اليمين الفرنسي المتطرف لانتخابات الرئاسة جان ماري لوبن اليوم نقلة نوعية في حملته للفوز بالمنصب عندما أقام مهرجانا انتخابيا في ضواحي باريس الفقيرة مخاطبا سكانها بـ"أبناء فرنسا الشرعيين".

وظهر لوبن اليوم في حي أرجنتويل الذي شهد اضطرابات عام 2005 حيث خاطب سكانه بالقول "إنكم فروع من شجرة فرنسا وفرنسيون كاملون"، مؤكدا للمشاركين في مهرجانه الخطابي أنهم "ضحايا نظام لم يعد يسيطر علي أي شيء".

وأرجنتويل هو الحي الذي ظهر فيه وزير الداخلية المستقيل ومرشح اليمين الحاكم نيكولاي سركوزي الذي وصف شبانه ومعظمهم من أصول أفريقية عربية بالحثالة، مما أدى إلى تأجيج الاضطرابات التي طالت معظم أحياء المهاجرين الفقيرة بأنحاء البلاد.

وخاطب زعيم الجبهة الوطنية لوبن (78 عاما) المشاركين في مهرجان أعد على عجل خشية وقوع اضطرابات حسب المراقبين قائلا "شكرا لكم على سماحكم لي بالتحدث هنا حيث لا يجرؤ وزير الخارجية السابق(ساركوزي) نفسه على الاقتراب".

وشارك عدد من المسلمات الشابات اللواتي يرتدين الحجاب في مهرجان المرشح الذي اتهم سابقا بالعنصرية وبمعاداة السامية وحقق عام 2002 مفاجأة بحلوله في المرتبة الثانية بعد مرشح اليمين وقتها جاك شيراك.

قلق الاشتراكيين
في السياق قال زعيم الحزب الاشتراكي الفرنسي فرانسوا هولاند إن "خطر" وصول لوبن إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في فرنسا كما حصل عام 2002 وارد.

هولاند حذر من حزب لوبن خلال الحملة الحالية (الفرنسية)
وذكر هولاند شريك حياة المرشحة الاشتراكية للانتخابات الرئاسية سيغولين روايال، أن الاشتراكيين لا يتحدثون عن "اليمين المتطرف بشكل كاف بأنه الحزب المنسي في هذه الحملة، كما لو أن خطر وصول مرشحه إلى الدورة الثانية غير وارد".

في غضون ذلك تعهد مرشح الاتحاد من أجل الحركة الشعبية ووزير الداخلية السابق نيكولا سركوزي اليوم بخفض الضرائب على الشركات بنسبة خمس نقاط في حال فوزه في الانتخابات التي تجرى جولتها الأولى يوم 22 أبريل/نيسان الجاري.

وأبلغ أجزافييه برتران المتحدث باسم سركوزي صحيفة "لا تريبون" بأن اقتراح خفض الضرائب بما يبلغ 15 مليار يورو سيقدم في ميزانية الصيف في حالة فوز ساركوزي في انتخابات الرئاسة.

من جهته اعتبر مرشح الوسط فرانسوا بايرو أن بلاده تحتاج إلى ثورة هادئة. وقال في مقابلة مع تلفزيون رويترز "بلادنا بوجه عام وفرنسا بشكل خاص تحتاج إلى أن تقلب الصفحة وتحقق ثورة هادئة تهيئ (المواطنين) لإعادة البناء".

تعليق صور لمرشح اليمين الحاكم ساركوزي (رويترز)
نتائج غامضة
وفي موضوع الاستطلاعات أشار استطلاعان نشرا اليوم إلى أن نتيجة الانتخابات غير قابلة للتكهن قبل 16 يوما من انطلاقها.

ويشير الاستطلاعان إلى أن مرشح اليمين المحافظ نيكولا سركوزي سيفوز في الجولة الأولى إلا أنه من غير الواضح من سيقابله في الجولة الثانية المقررة في مايو/أيار المقبل.

ويشير استطلاع أجرته صحيفة "لوباريسيان" على 881 شخصا إلى أن سركوزي يتقدم بـ26% تليه مرشحة الحزب الاشتراكي سيغولين روايال بـ23.5%، ثم يأتي مرشح الوسط فرانسوا بايرو بـ21% فيما يمنح الاستطلاع جان ماري لوبان 16%.

أما الاستطلاع الذي أجراه معهد متخصص لصحيفة "لوبوان" وشارك فيه 1208 أشخاص فوضع ساركوزي بالمقدمة بـ31% تليه روايال بـ24% يليها بايرو بـ18.5% ثم لوبان بـ13%.

المصدر : وكالات