طالبان تسيطر على بلدة جنوبية وقتلى في تفجير بكابل
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 14:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 14:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/19 هـ

طالبان تسيطر على بلدة جنوبية وقتلى في تفجير بكابل

مقاتلو طالبان صعدوا هجماتهم في جنوب أفغانستان (أرشيف)
 
سيطر نحو 100 من مقاتلي حركة طالبان على بلدة في ولاية زابل جنوبي أفغانستان وفق ما أعلن متحدث باسم حاكم الولاية. تزامن هذا التطور مع مقتل أربعة أشخاص بينهم شرطي في هجوم بسيارة مفخخة وقع قرب البرلمان الأفغاني في كابل صباح اليوم.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث غلام شاه علي خيل قوله إن مقاتلي طالبان هاجموا من عدة جهات مقاطعة خاك أفغان بولاية زابل المحاذية للحدود مع باكستان. وأوضح أن قوات الشرطة الأفغانية اختارت الانسحاب من البلدة "تكتيكيا".
 
وفي السياق قال مراسل الجزيرة في كابل نقلا عن المتحدث باسم حاكم ولاية زابل بأن خمسة من الشرطة الأفغانية قتلوا وجرح أربعة آخرون في هجوم شنه على قافلتهم مقاتلون من طالبان.
 
كما أكدت طالبان مقتل اثنين من عناصرها في اشتباكات متواصلة منذ الليلة الماضية في مديرية سنغين في ولاية هلمند المجاورة مع قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو).
 
واستولت طالبان في الأشهر الأخيرة على العديد من مراكز المقاطعات والمديرات في ولايات جنوب أفغانستان وغربها لفترات وجيزة، كما تسيطر على العديد من المناطق في هلمند التي تقوم فيها قوات الناتو والجيش الأفغاني منذ شهر بهجوم واسع.
 
تفجير كابل
تفجير كابل الثالث من نوعه خلال أقل من ثلاثة أسابيع (رويترز)
وفي كابل لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأصيب أربعة آخرون على الأقل بجروح في هجوم بسيارة مفخخة. وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن الهجوم كان يستهدف دورية للشرطة قرب نقطة تفتيش.
 
وأشارت مصادر شرطة إلى أن منفذ الهجوم فجّر نفسه بعد أن استوقفته الشرطة.
 
وتناثرت قطع اللحم البشري على الطريق فيما تجمع حشد كبير قرب مكان الهجوم. ولم تكن هناك حركة سير تُذكر نظرا لكون يوم جمعة وهو عطلة رسمية في البلاد.
 
وهو الهجوم الانتحاري الثالث في أقل من ثلاثة أسابيع في العاصمة التي شهدت مؤخرا سلسلة تفجيرات مع إعلان طالبان استعدادها لشن هجمات انتحارية جديدة خلال الربيع، مؤكدة وجود آلاف الانتحاريين لديها لتنفيذها.
 
طائرات مراقبة
الطائرات الألمانية ستعمل على مراقبة مناطق المواجهات مع طالبان (الفرنسية)
وفي تطور متصل بتصاعد المواجهات في أفغانستان، حطت ست طائرات تورنيدو ألمانية بقاعدة مزار شريف شمال البلاد لمساندة قوات الناتو في مواجهتها مع طالبان جنوب البلاد.
 
وستعمل الطائرات -المزودة بكاميرات تصوير خاصة- على التقاط صور لكامل أفغانستان, وخاصة الجنوب الذي يشهد نشاطا متصاعدا لطالبان.
 
وأعلن القائد جوزيف بلوتز خلال مؤتمر صحفي بالقاعدة الألمانية في مزار شريف أن طائرات بلاده ستبدأ طلعاتها الأسبوع المقبل، مؤكدا أنها لن تشارك في عمليات قتالية وإنما ستكتفي بمراقبة مواقع طالبان.
 
وكان البرلمان الألماني وافق على إرسال هذه الطائرات بعد جدل كبير بين أعضائه.
 
ويفترض أن توفر البعثة الألمانية التي تضم كذلك 200 جندي، للقوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) صورا جوية حول مواقع طالبان جنوب البلاد وفي المناطق الحدودية مع باكستان.
 
ومن المقرر أن تراقب الطائرات الألمانية أيضا مواقع مدنية قد تشكل أهدافا لحركة طالبان.
 
وترفض برلين التي تحتفظ بنحو ثلاثة آلاف جندي شمالي أفغانستان، الضلوع أكثر في العمليات العسكرية التي تنفذها قوات الناتو جنوب البلاد.
المصدر : الجزيرة + وكالات