البحرية البريطانية دافعت عن سلوك بحارتها بإيران قائلة إنهم كانوا تحت ضغط نفسي (رويترز)

ذكر قائد البحرية الملكية البريطانية الأدميرال جوناثان باند أن بلاده علقت عملياتها في مياه الخليج لمراجعة قواعد العمل فيها مستقبلا، بعد إطلاق طهران 15بحارا كانت قد احتجزتهم في مياه شط العرب.

وأكد في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية أنه "في إطار المراجعة سيتم إعادة النظر في نظام العمليات وقواعد الاشتباك الخاصة بها".

ومعلوم أن الطريقة السهلة التي أسرت بها إيران البحارة الذين انتقلوا من سفينة حربية إلى قاربين صغيرين تثير القلق في بريطانيا.

وتقول إيران إن القاربين اخترقا مياهها الإقليمية، وهو ما تنفيه لندن التي تؤكد أنهما كانا ضمن المياه الإقليمية للعراق في إطار مهمة خاضعة لإشراف الأمم المتحدة.

وأوضح باند أن البحارة الـ15 الذين يمضون وقتا مع عائلاتهم حاليا "كانوا تحت ضغط نفسي" عند اعترافهم أمام تلفزيون إيران باختراق مياهها الإقليمية.

كما دافع عن تصرف البحارة الذين سيشارك بعضهم اليوم في مؤتمر صحفي مخصص للحديث عن القضية، قائلا إنه يقف مع ما قاموا به.

وفي إطار الرد على الانتقادات للبحارة أمام التلفزيون الإيراني واستعراض التعاون من آسريهم، وصف قائد البحرية الملكية سلوكهم بأنهم تصرفوا "بكرامة وشجاعة".

وأشار باند إلى أن البحارة لم يكونوا يتجسسون على إيران، إلا أن أحد الجنود ويدعى كريس إير قال بمقابلة سجلتها محطة سكاي نيوز معه قبل أسره إن واحدة من مهمات الوحدة هي جمع المعلومات حول إيران.

المصدر : وكالات