الضغوط تتزايد على كرمان بك بكاييف (الفرنسية-أرشيف)
تجمع أكثر من مائة معارض أمس في بداية إضراب عن الطعام في بشكيك عاصمة قرغيزستان قبل مظاهرات مقررة الأسبوع المقبل للمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
 
وقال عضو في حزب أر-ناميس (كرامة) المعارض إنه "إذا لم تؤثر هذه الاحتجاجات على الرئيس كرمان بك بكاييف فإن هناك خمسة أشخاص على استعداد لحرق أنفسهم أحياء معي".
 
وأفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية أن سبع خيام نصبت أمام البرلمان في بشكيك لإيواء المضربين وضعت عليها لافتات تطالب "بإصلاحات دون الرئيس بكاييف".
 
وزار زعيم المعارضة رئيس الوزراء السابق فليكس كولوف المخيم لدعم المتظاهرين، مكررا مطالبه المتمثلة في انتخابات رئاسية مبكرة وإصلاح دستوري وتشكيل حكومة ائتلافية.
 
وحذر كولوف في مؤتمر صحفي بكاييف في حال عدم استجابته لمطالب المعارضة قبل السادس من إبريل/نيسان، قائلا "إن الجبهة الموحدة للمعارضة ستطالب بإقالته".
 
لا ينوي الرحيل
ألماظ أتامباييف قال إن بكاييف
لا ينوي الرحيل (الفرنسية-أرشيف)
بيد أن رئيس الوزراء الجديد ألماظ أتامباييف -المعارض الذي عين في هذا المنصب لتهدئة المعارضة- أكد أن "الرئيس لا ينوي الرحيل تحت ضغط المعارضة".
 
وتتهم المعارضة رئيس الجمهورية -الذي تنتهي مدته عام 2010- بعدم تنفيذ الإصلاحات الديمقراطية والاقتصادية التي وعد بها.
 
يذكر أن وزارة الداخلية شكلت خلية أزمة "لضمان الأمن والنظام خلال مظاهرات المعارضة" المقرر القيام بها في مختلف أنحاء البلاد اعتبارا من التاسع من الشهر الحالي.
 
وتسيطر على قرغيزستان أجواء من عدم الاستقرار منذ مارس/ آذار 2005 تاريخ الثورة التي قادها بكاييف وكولوف للإطاحة بالرئيس عسكر عكاييف الذي اتهم بالفساد وتزوير الانتخابات.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية