القوات الأفغانية تواصل حملاتها الأمنية في جنوب أفغانستان(الفرنسية-أرشيف)

بدأت قوات الشرطة الأفغانية عمليات بحث موسعة في ولاية نيمروز جنوب غربي أفغانستان بحثا عن اثنين من موظفي هيئة مساعدات فرنسية وثلاثة أفغان أعلنت حركة طالبان أمس أنها تحتجزهم.

الفرنسيان رجل وامرأة يعملان بمنظمة أرض الطفولة الفرنسية غير الحكومية، وقالت الشرطة إن الفرنسيين غادرا مكتبيهما في نيمروز صباح الثلاثاء الماضي بصحبة سائق وحارس شخصي وطباخ أفغاني، ويعتقد أنهم خطفوا على الطريق بين نيمروز وفرح. وذكر حاكم ولاية نيمروز غلام أزاد أن نحو مائتين من رجال الشرطة يقومون بعملية تفتيش من منزال لآخر.

في هذه الأثناء قال متحدث باسم طالبان إن الحركة تجري تحقيقات في أمر المحتجزين لديها قبل أن تقرر قيادتها العليا مصيرهم. يشار إلى أن المنظمة الفرنسية تعمل في مشروع لتعليم الأطفال بأفغانستان وتوجد في نيمروز منذ أربع سنوات.

وتأتي عملية الخطف بعد أسبوعين من الإفراج عن الصحفي الإيطالي دانييلي ماسترو جاكومو الذي كان محتجزا لدى طالبان في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان. وما زالت طالبان تحتجز المترجم الأفغاني الذي كان مرافقا للصحفي الإيطالي، كما أنها تحتجز منذ 27 مارس/آذار الماضي فريقا طبيا يضم خمسة أفغان وتطالب بالإفراج عن عدد من عناصرها مقابل إطلاق سراحهم.

وزير الدفاع الألماني (يسار) كان في وداع السرب (الفرنسية)
هجمات وتعزيزات
من جهة أخرى قتل شرطيان أفغانيان وجرح 11 في هجومين جنوبي البلاد. فقد قتل ضابط وجرح ثمانية من الشرطة في تفجير عبوة ناسفة استهدف دورية على طريق بولاية قندهار، ونصب مسلحون كمينا آخر لدورية في ولاية غزني ما أسفر عن مقتل ضابط كبير وجرح ثلاثة آخرين من الشرطة.

في هذه الأثناء وصل سرب من مقاتلات تورنادو ألمانية إلى قاعدة للقوات الألمانية قرب مدينة مزار شريف شمالي أفغانتسان. وتقوم هذه المقاتلات المزودة بكاميرات مراقبة خاصة بجمع معلومات استخباراتية لدعم مهام قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقد رحب متحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية بوصول الطائرات وقال إنها ستقوم بدور إيجابي في جهود تحقيق الأمن والاستقرار بأفغانستان.

وكان البرلمان الألماني وافق الشهر الماضي على إرسال هذه الطائرات التي طلبها حلف الناتو ويصل عدد الفريق العامل ضمن هذا السرب إلى نحو مائتين من سلاح الجو الألماني.

المصدر : وكالات