الوزير الأميركي توقع أن تكون أوضاع مسلمي أوروبا سببا لإثارة القلق في بلاده (رويترز-أرشيف)
توقع وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل شرتوف أن يكون مسلمو أوروبا هم مصدر "الهجوم الإرهابي الكبير المقبل على أرض الولايات المتحدة".

وقال الوزير في لقاء مع صحيفة ديلي تلغراف قبيل وصوله إلى بريطانيا إن المسلمين الأوروبيين يشعرون بأنهم مواطنون من الدرجة الثانية في بلدانهم.

وأضاف أنه في بعض دول أوروبا "حصل تدفق لأناس منبثقين عن الإرث الاستعماري، وربما لا يزال لديهم الانطباع بأنهم يعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية".

وأبدى شرتوف تخوفه الكبير من "رؤية إرهابيين مجهولين" يستفيدون من الإمكانات والفرص لدخول الولايات المتحدة بوثائق رسمية، بوصفهم مواطنين في الدول الـ27 الأعضاء بالاتحاد الأوروبي لا يحتاج معظمهم لتأشيرات دخول.

وقارن الوزير بين المسلمين بالولايات المتحدة وأوروبا، مؤكدا أن مسلمي بلاده أفضل تعليما وأفضل من الناحية الاقتصادية "لذلك يمكن التحدث على صعيد الحركية الاجتماعية عن سكان مهاجرين ناجحين".

ومن المتوقع أن يلتقي مايكل شرتوف خلال زيارته للمملكة المتحدة مع وزير الداخلية البريطاني جون ريد.

المصدر : وكالات