نائب ديمقراطي يلوح بإقالة بوش بسبب العراق
آخر تحديث: 2007/5/1 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/1 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/14 هـ

نائب ديمقراطي يلوح بإقالة بوش بسبب العراق

مورتا (وسط) يطالب باستجابة الحكومة العراقية لشروط تحقيق التقدم السياسية (الفرنسية-أرشيف)

طرح عضو ديمقراطي بارز بالكونغرس الأميركي إمكانية بدء اجراءات قد تؤدي إلى إقالة الرئيس جورج بوش، في محاولة لإرغامه على قبول مشروع القانون الذي يربط تمويل الحرب بالانسحاب من العراق.

وقال رئيس اللجنة الفرعية للدفاع جون مورتا في تصريح لإحدى قنوات التلفزة الأميركية، إن هناك أربع وسائل للتأثير على الرئيس هي الرأي العام والانتخابات وبدء إجراءات الإقالة والمال.

ويعتقد أن إجراء الإقالة الذي لوح به النائب الأميركي يستند على اتهامات لإدارة بوش بالتلاعب في معلومات استخباراتية لتبرير غزو العراق منذ أربع سنوات بزعم وجود أسلحة محظورة. كما طرح مورتا إمكانية تخفيض مهلة صلاحية قرار تمويل الحرب من سنة إلى شهرين فقط للسماح للكونغرس بمراجعة الوضع.

ويرسل الكونغرس إلى بوش غدا الثلاثاء القانون الذي تبناه مجلسا النواب والشيوخ الأسبوع الماضي ويقضي بتخصيص 124 مليار دولار للحرب، ولكنه يربط ذلك ببدء انسحاب الوحدات المقاتلة من العراق بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

الديمقراطيون يطالبون بجدولة انسحاب القوات المقاتلة من العراق(رويترز)
حق النقض
وكان البيت الأبيض قد أعلن أن بوش سيستخدم حق النقض الرئاسي على القانون فورا وربما في نفس اليوم الذي فيه يصل إليه. ويشار إلى أن الأغلبية الديمقراطية في الكونغرس لا تكفي لتجاوز حق النقض الرئاسي. وفي ضوء ذلك بدأت خلف الكواليس مناقشات بين نواب الحزبين الديمقراطي والجمهوري للتوصل إلى صيغة حل وسط تكون مقبولة لدى الرئيس.

وقد دعا بوش بالفعل قادة الحزبين إلى اجتماع في البيت الأبيض الأربعاء المقبل لمناقشة محاولة ثانية بخصوص صياغة مشروع قانون التمويل الإضافي. وضمن الحلول المطروحة لتجاوز هذه الأزمة تحديد معايير وأهداف يتم من خلالها قياس مدى التقدم الذي تحقق في العراق.

ويطالب النائب مورتا في هذا الصدد بأن تلبي الحكومة العراقية بعض الشروط السياسية التي تهدف إلى الحد من أعمال العنف. ومن الشروط التي يطرحها الديمقراطيون ضرورة مكافحة المليشيات وإحراز تقدم في اتجاه اتفاق لتقاسم السلطة يعزز دور السنة في الحكومة العراقية، والتوصل إلى توافق من أجل "توزيع عادل" للثروة النفطية.

يشار إلى أن مورتا من المقربين لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، ولا يحبذ البيت الأبيض والكثير من الجمهوريين أي نهج يؤيده بعض الديمقراطيين يكون من شأنه تقليص المساعدات للحكومة العراقية إذا فشلت في تحقيق الأهداف المحددة.

المصدر : وكالات