توني بلير أعلن قبل أشهر أنه سيتنحى عن الحكم صيف العام الجاري (الفرنسية-أرشيف)
قيم أغلبية البريطانيين سلبيا حكم رئيس الوزراء توني بلير، واعتبروا أن الأمور ساءت أو لم تتحسن أبدا منذ مجيئه إلى سدة الحكم قبل نحو عشرين عاما.

وأظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة ديلي تلغراف اليوم الاثنين أن نحو نصف البريطانيين (48%) يعتقدون أن الأمور ساءت منذ وصول بلير إلى الحكم في مايو/أيار 1997، في حين لم ير 19% منهم أي تحسن مقابل 26% اعتبروا أن الأحوال تحسنت.

وأعربت أقلية من البريطانيين (20%) عن حزنها لمغادرة بلير سدة الحكم، مقابل 39% قالوا إنهم سيكونون سعداء لرؤية رئيس وزرائهم يغادر داونينغ ستريت (مقر رئاسة الوزراء) في حين قال 39% إن بقاءه أو رحيله يستويان بالنسبة إليهما.

وأعلن رئيس الحكومة في سبتمبر/أيلول الماضي أنه سيتنحى عن السلطة بحلول صيف 2007. ومن المقرر أن يؤكد تنحيه في الأسبوع المقبل، على أن يدخل القرار حيز التنفيذ في الأسبوع الأخير من يونيو/حزيران بعدما يتم اختيار خلفه المرجح بشدة أن يكون وزير المالية غوردون براون.

وفيما يخص أداء بلير في رئاسة الحكومة قال 45% من المستطلعة آراؤهم إنه سيئ أو سيئ للغاية مقابل 24% اعتبروه جيدا أو حتى ممتازا.

وأكد الاستطلاع أن بلير يشكل عائقا أمام حزب العمال الذي يرأسه والذي يواجه اختبارا هاما هذا الأسبوع بالانتخابات المحلية في بريطانيا وويلز وأسكتلندا.

المصدر : الفرنسية