البرلمان الأوكراني يلجأ للقضاء والجيش مع الرئيس
آخر تحديث: 2007/4/3 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/3 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/16 هـ

البرلمان الأوكراني يلجأ للقضاء والجيش مع الرئيس

النواب الأوكرانيون يعترضون بقوة على القرار الرئاسي بحل البرلمان  (رويترز)


تصاعدت الأزمة السياسية في أوكرانيا بعد قرار الرئيس فيكتور يوتشينكو بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة، حيث رفض البرلمان القرار وأيد رئيس الوزراء فيكتور يانكوفيتش وقرر اللجوء إلى المحكمة الدستورية، فيما أعلن وزير الدفاع أن الجيش يقف وراء رئيس الدولة.

وخلال جلسة استثنائية للبرلمان، صوت 262 نائبا من أصل 450 على طلب رفع القضية إلى المحكمة الدستورية خلال مهلة خمسة أيام لتنظر في شرعية المرسوم الرئاسي بحل البرلمان.

وخلال نفس الجلسة صوت 261 نائبا لصالح قرار يحل اللجنة الانتخابية المركزية ويمنع تمويل انتخابات تشريعية مبكرة كما أمر الرئيس. وجاء في القرار الذي صوت عليه النواب الأوكرانيون أن المرسوم الرئاسي لحل البرلمان "لا قيمة شرعية له" وأنه "خطوة نحو القيام بانقلاب ويجب ألا يطبق".

وقد رفعت جلسة مجلس النواب، الذي تهيمن عليه أغلبية موالية لروسيا، حتى صباح اليوم الثلاثاء. وقرر بعض النواب قضاء ليلتهم في البرلمان، وهو ما ينذر بتفاقم الأزمة السياسية في البلاد على خلفية التجاذب بين الموالاة لروسيا أو للغرب.



رئيس الوزراء الأوكراني فيكتور يانكوفيتش دعا إلى إلغاء مرسوم حل البرلمان (رويترز)
خطوات تصعيدية
وفي خطوة تصعيدية أخرى دعا رئيس الوزراء الأوكراني فيكتور يانكوفيتش الموالي لروسيا الرئيس فيكتور يوكاتشينكو الموالي للغرب إلى إلغاء مرسوم حل البرلمان، وذلك خلال اجتماع طارئ للحكومة ليل الاثنين.

في مقابل ذلك أكد وزير الدفاع أناتولي غريتسينكو الموالي للرئيس يوتشينكو أن الجيش سيطيع أوامر رئيس البلاد. وقال غريتسينكو خلال اجتماع الحكومة إن "القوات المسلحة ستنفذ أوامر قائدها العام" وهو عمليا يوتشينكو بموجب الدستور.

وكان الرئيس الأوكراني قد أعلن مساء أمس قراره بحل البرلمان في خطاب متلفز. وقال مراسل الجزيرة في كييف إن ذلك كان متوقعا لأن الرئيس الأوكراني وجد نفسه أمام طريق مسدود وكان سيصبح أسيرا لخصومه السياسيين، في إشارة خاصة لرئيس الحكومة الحالي فيكتور يانكوفيتش.



أنصار المعارضة يتظاهرون ويدعون إلى انتخابات مبكرة (رويترز)
دعوة للتهدئة
وأمام هذا الشد والجذب دعت الولايات المتحدة أطراف الأزمة السياسية في أوكرانيا إلى التهدئة واحترام القانون وتسوية خلافاتهم بطريقة سليمة وفق القيم الديمقراطية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك في بيان إن "الولايات المتحدة تدعو جميع الزعماء السياسيين الأوكرانيين إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه ما يقوم به أنصارهم وأن يحافظوا على الهدوء".

وتظاهر أمس الاثنين آلاف من مؤيدي الحكومة الموالية للروس احتجاجا على حل البرلمان.

وكان الآلاف من أنصار المعارضة الأوكرانية قد تظاهروا يوم الأحد بكييف لحث الرئيس يوتشينكو على الدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة في مسعى لوضع حد لأزمة البلاد السياسية.

وقبيل المظاهرة -وهي الأكبر منذ الثورة البرتقالية التي اجتاحت البلاد عام 2004- هدد الرئيس يوتشينكو بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة. ورد رئيس الحكومة على تهديدات يوتشينكو بأنه سيتجاهل إنذارات الرئيس.

المصدر : الجزيرة + وكالات