هوارد يحذر من اعتماد قرار الكونغرس بشأن العراق
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ

هوارد يحذر من اعتماد قرار الكونغرس بشأن العراق

فيتو جورج بوش هو الأول منذ سيطرة الديمقراطيين على الكونغرس (رويترز-أرشيف)
 
حذر رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد اليوم من اعتماد قرار الكونغرس الأميركي مشروع قانون بشأن العراق وقال إنه سيخدم مصالح القاعدة.
 
وقال هوارد -الحليف الرئيس للرئيس الأميركي جورج بوش، والذي أرسلت بلاده قوات إلى العراق- عن تصويت الكونغرس "أعتقد أنها خطوة خاطئة وفي رأيي ستشجع تنظيم القاعدة والمتمردين في العراق".
 
واعتبر أنه إذا ساد الاعتقاد بأن سياسة أميركا فاشلة في العراق فإن "الإرهاب سينتصر".
 
قرار الفيتو
من جهته حسم الرئيس الأميركي موقفه باستخدام حق النقض ضد المشروع. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن النص الذي أقره الشيوخ الخميس بعد أن مرره النواب الأربعاء هو "تشريع انهزامي يحدد تاريخا للاستسلام". وأكدت أن "الرئيس سيستخدم الفيتو ضد هذا التشريع فور إحالته إليه من الكونغرس، وهو ينتظر العمل مع الكونغرس على مشروع قانون يمكن أن يوقعه".
 
زعماء الديمقراطيين في الكونغرس يسعون لتغيير سياسة بوش في العراق (الفرنسية)
وأضافت "نعلم جيدا أن الأميركيين قد تعبوا من هذه الحرب". لكنها شددت على أهمية إعطاء الإستراتيجية الأميركية المطبقة حاليا في العراق فرصتها. وحملت الديمقراطيين مسؤولية تأخير الميزانية المحالة للكونغرس منذ فبراير/شباط الماضي.
 
وستكون هذه المرة الأولى التي يستخدم فيها بوش الفيتو منذ سيطرة الديمقراطيين على الكونغرس, والثانية منذ توليه فترة الرئاسة الأولى عام 2000. فقد استخدم الرئيس الفيتو في يوليو/تموز الماضي عندما رفض تشريعا بشأن أبحاث على خلايا المنشأ البشرية.
 
قرار النقض يأتي بعد أن تبنى الكونغرس الصيغة النهائية لمشروع القانون الذي يدعو واشنطن لسحب قواتها البالغ عددها 146 ألف جندي من العراق بحلول الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
ويشكل تبني النص بمجلس النواب بغالبية 218 صوتا مقابل معارضة 208 وامتناع اثنين، وفي الشيوخ الخميس بغالبية 51 صوتا مقابل 46، المواجهة الأكثر خطورة بين بوش وخصومه الديمقراطيين الذين يسيطرون على الكونغرس منذ يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وقد هيمن موضوع العراق ووضع القوات الأميركية فيه على أول مناظرة للمرشحين الديمقراطيين في إطار الانتخابات الرئاسية لعام 2008. فقد دعا نواب ومرشحون لرئاسة الولايات المتحدة بوش لإعادة النظر في قرار النقض.
 
وأجمعت المرشحة الديمقراطية لمنصب الرئاسة هيلاري كلينتون عن نيويورك والسيناتور جون إدواردز عن نورث كارولاينا والسيناتور باراك أوباما من إلينويز، على سحب االقوات من العراق.
المصدر : وكالات