مشرف يحذر أميركا من عواقب ضرب إيران
آخر تحديث: 2007/4/27 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/27 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/10 هـ

مشرف يحذر أميركا من عواقب ضرب إيران

مشرف قال إن الهجوم الأميركي على إيران سيطلق شرارة التطرف(الفرنسية-أرشيف)

حذر الرئيس الباكستاني برويز مشرف الولايات المتحدة من مهاجمة إيران واعتبر أن توجيه ضربة للدولة المجاورة لبلاده سيكون "خطأ فظيعا".

وقال في تصريحات لصحيفة بوسنية قبيل زيارة مرتقبة لسراييفو "سيكون خطأ فظيعا إذا أمر الرئيس جورج بوش بضرب إيران". وأعرب مشرف عن قلقه من العواقب الدولية للضربة وانعكاساتها "على العلاقات بين الأديان".

ومعلوم أن واشنطن تضغط على طهران لدفعها لوقف تخصيب اليورانيوم خشية استخدامه في تصنيع أسلحة نووية, وهو ما تنفيه طهران مؤكدة أن برنامجها النووي مكرس لأغراض توليد الطاقة.

وذكر مشرف في تصريحات تسبق وصوله اليوم إلى العاصمة البوسنية أن الهجوم الأميركي على إيران سيطلق "شرارة التطرف".

وتابع مشرف -وهو حليف رئيسي للولايات المتحدة في حربها على ما يسمى الإرهاب- أن هجوما جديدا سيثير "انقسامات" في منطقة الشرق الأوسط ويضر بالاقتصاد العالمي. ونبه إلى أن "التطرف قد يزداد وقد يسجل ارتفاعا كبيرا لأسعار النفط" في الأسواق الدولية.

وتواظب الولايات المتحدة على نفي أي استعدادات لشن هجوم جوي على إيران. لكن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أعلن في فبراير/شباط أن "كل الخيارات لا تزال متاحة" لمنع "الخطأ الكبير"، أي إفساح المجال أمام إيران لامتلاك سلاح نووي.

"
اعتبر السفير الإسرائيلي في واشنطن صلائي ميريدور في مقابلة نشرت اليوم أن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل هو أكثر ما يشغل بال الولايات المتحدة.
"
مشاغل أميركا
في هذه الأثناء اعتبر السفير الإسرائيلي في واشنطن صلائي ميريدور في مقابلة نشرت اليوم أن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل هو أكثر ما يشغل بال الولايات المتحدة.

وقال ميريدور -الذي يتولى منصبه منذ قرابة ستة أشهر- لصحيفة معاريف إن "الموضوع الرئيسي المطروح في واشنطن والثاني والثالث هو إيران وإيران وإيران".

وشدد صلائي على أن هذا الموضوع كان مدار محادثاته مع أعضاء الحكومة الأميركية والكونغرس، مشيرا إلى أن الجهد الرئيسي يتركز على منع إيران من امتلاك سلاح نووي.

ونقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن مصدر غربي قوله إن "القناة الدبلوماسية سيكون لها الأفضلية عام 2007" لتسوية الأزمة مع إيران، مضيفا أنه تبذل حاليا "جهود لردع الشركات المتعددة الجنسيات عن نقل رساميل إلى هذا البلد".

المصدر : وكالات