فرنسا تلمح للانسحاب من أفغانستان لإطلاق رهينتين
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ

فرنسا تلمح للانسحاب من أفغانستان لإطلاق رهينتين

الرهينتان الفرنسيان كما ظهرا في شريط نشر على الإنترنت (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي إن بلاده لا تنوي البقاء في أفغانستان على المدى الطويل.
 
يأتي ذلك قبل ساعات من انتهاء مهلة حددتها حركة طالبان لتنفيذ مطالبها بانسحاب القوات الفرنسية مقابل الإفراج عن رهينتين تحتجزهما منذ الثالث من أبريل/نيسان الحالي.
 
وأضاف بلازي أن البقاء هناك "يتنافى مع مبادئ فرنسا بضرورة احترام السيادة والاستقلال الوطني ووحدة الأراضي".
 
وبشأن الرهينتين أشار الوزير الفرنسي إلى جهود تبذل في كل من باريس وكابل لإعادتهما إلى أرض الوطن، موضحا أنه أحيط علما ببيان طالبان الذي أكد أن الرهينتين بصحة جيدة.
 
كما ذكر بيان أمس أنه لا يوجد هناك أي مفاوضات رئيسية مباشرة أو غير مباشرة لإطلاق سراح الرهينتين.
 
وينتشر في أفغانستان زهاء ألف جندي فرنسي في إطار القوة الدولية للمساعدة على  إرساء الأمن (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) وتساند طائراتها القوات الدولية الناشطة ضد مقاتلي طالبان.

وتولت باريس قيادة هذه القوة من أغسطس/آب 2004 حتى فبراير/شباط 2005.
 
رد طالبان
وتعليقا عن تصريحات بلازي نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن أحد قادة طالبان أن الحركة تدرس تصريحات الوزير الفرنسي وأنها ستتخذ قرارها بشأن الرهينتين.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي تأكيده أن المهلة لا تنتهي اليوم الجمعة بل غدا السبت.
 
وكانت طالبان قد خطفت الفرنسيين وهما رجل وامرأة يعملان في منظمة "تير دانفا" (أرض الطفولة) غير الحكومية في ولاية نمروز غربي البلاد مع ثلاثة مرافقين أفغان.
 
وأمهلت الحركة في بيان بثته على الإنترنت يوم 20 أبريل/نيسان الجاري باريس أسبوعا لسحب قواتها من أفغانستان وتنسيق حكومة كابل مع الجهات الأجنبية لترتيب صفقة لتبادل الأسرى مقابل إطلاق سراح الرهينتين.
 
وقال البيان حينها إنه في حالة عدم الاستجابة للمطالب "فإن موقف إمارة أفغانستان الإسلامية تجاه الأجانب المقبوض عليهم حقيقة معروفة للعالم، وفي حالة عدم الموافقة يتم الإجراء تجاههم في أسرع وقت", وذلك في إشارة إلى أنها ستعدم الرهينتين المخطوفين.
 
سيطرة
طالبان تسيطر على مقاطعة في الجنوب (أرشيف)
على صعيد آخر سيطر مقاتلو حركة طالبان على مقاطعة غيرو في ولاية غزني جنوبي البلاد بعد معارك استمرت ساعات مساء أمس أسفرت عن سقوط خمسة قتلى بينهم حاكم المقاطعة وقائد شرطتها وفق ما ذكره نائب حاكم ولاية غزني كاظم عليار.
 
واعترف نائب القائد الإقليمي في الجيش الأفغاني الجنرال مراد علي بسيطرة طالبان عن المقاطعة بعد قتال عنيف مع قوات الشرطة.
 
من جانبه قال حاكم ولاية غزني معراج الدين بتان إن مسلحي طالبان نصبوا كمينا لمسؤول المقاطعة وقائد الشرطة المحلية أعقبه تبادل لإطلاق النار واحتجاز اثنين من حراس الشرطة، وفرار المسلحين.
 
وقالت مصادر بحلف الناتو إن قوات الحلف كانت على علم بالواقعة لكنها لم تتدخل فيها بشكل مباشر.
 
وشهدت مقاطعة غيرو والمقاطعات المجاورة في ولاية غزني عددا كبيرا من هجمات حركة طالبان في الأسابيع القليلة الماضية.
 
وفي تطور آخر اغتال مسلحون في ولاية خوست محققا في الشرطة أثناء قيادته سيارته في مقاطعة تاني. وقالت الشرطة إن الهجوم أسفر أيضا عن مقتل قريب للمحقق وجرح السائق.
المصدر : الجزيرة + وكالات