رافائيل كوريا قال إنه سيقود حملة دولية على البنك الدولي (الفرنسية-أرشيف)
قرر رئيس الإكوادور الاشتراكي رافائيل كوريا طرد ممثل البنك الدولي في كيتو, متهما البنك بالابتزاز.
 
وقال مصدر رسمي إن كوريا الذي شغل سابقا منصب وزير الاقتصاد, يتهم البنك بتعليق قرض بقيمة 100 مليون دولار كان مخصصا للإكوادور خلال فترة توليه الوزارة عام 2005، في إطار فرض عقوبات على البلاد بسبب إصلاحات قامت بها كيتو في القطاع النفطي.
 
من جهته أوضح موظف كبير بوزارة المالية -رفض الكشف عن اسمه- أن ممثل البنك الدولي في البلاد إدواردو سومنساتو أبلغ بقرار الطرد بواسطة رسالة من رئيس الدولة.
 
يُذكر أن الرئيس كوريا أعلن في الـ22 من هذا الشهر حملة عالمية بقيادته ضد البنك الدولي تبدأ بطرد ممثله في بلاده, مشيرا إلى أن الإكوادور ليست مستعمرة لأحد ولن تتساهل مع ما أسماه عمليات الابتزاز التي تمارسها ما وصفها بالبيرقراطية الدولية.
 
كما أعرب عن أمله في إجراء إصلاح دستوري لتعزيز إشراف الدولة على اقتصاد البلد المصدر الخامس للنفط بأميركا الجنوبية. كما أكد الرئيس عزمه خفص الدين لدى المؤسسات الدولية.

المصدر : الفرنسية