الديمقراطيون نجحوا في تمرير مشروع قرارهم المشروط بجدولة الانسحاب (رويترز-أرشيف)

تبنى مجلس النواب بالولايات المتحدة فجر اليوم الخميس صيغة نهائية لمشروع قانون يربط تمويل حرب العراق بجدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من هذا البلد، وذلك رغم أنه سيواجه بفيتو رئاسي.

وحظي مشروع القانون بتأييد 218 نائبا ومعارضة 208. وينص على تخصيص 120 مليار دولار للحرب، داعيا إلى  بدء انسحاب معظم القوات القتالية من العراق في موعد غير ملزم هو 31 مارس/ آذار 2008. 

وسيطرح هذا المشروع على الرئيس جورج بوش بعد جلسات تصويت متتالية نهائية بمجلسي النواب والشيوخ الأربعاء والخميس.
 
وكان بوش أكد الثلاثاء أنه سيستخدم الفيتو لإفشال مشروع  قانون لتمويل الحرب بالعراق يربط بين جدول زمني للانسحاب وإقرار تمويل يسمح للبنتاغون بتمويل عملياته بالعراق وأفغانستان عام 2007، متهما خصومه بأنهم "يشجعون العدو" بهذا النص.
 
لكن زعيم الأغلبية الديمقراطية بالكونغرس هاري ريد ورئيسة النواب نانسي بيلوسي قالا إنه "في حال نفذ الرئيس تهديده باستخدام الفيتو فهو الذي سيحرم قواتنا ومقاتلينا القدامى من الموارد التي يحتاجون إليها". وأضافا أن بوش "هو الذي يقرر إما الإبقاء على سياسة فاشلة أو الانضمام إلينا لتوفير إستراتيجية ناجحة لجنودنا".

دعوة للعزل
وقد تجمع عدد من السياسيين وأعضاء منظمات مناهضة للحرب بالعراق أمام مجلس النواب، للمطالبة بالبدء في إجراءات العزل بحق الرئيس بوش ونائبه ديك تشيني.
 
وأوضح عضو الكونغرس دينيس كوسينيتش الذي طرح مشروعا بهذا الاتجاه, أن الرجلين ضللا الكونغرس بمبررات وصفها بالكاذبة لخوض حرب العراق وتهديد إيران بعدوان على حساب مصالح الأمن القومي.
 
يأتي ذلك في إطار تصاعد المواجهة فجأة بين البيت الأبيض والكونغرس ذي الغالبية الديمقراطية بشأن الحرب في العراق، وتمويلها وإمكانية وضع حد لها.
 
فقد وصف زعيم الأغلبية الديمقراطية تشيني بـ"الكلب الهجومي" الذي غالبا ما يطلقه بوش لمهاجمة الفريق الديمقراطي, نافيا في الوقت نفسه أي رغبة بالدخول في "مواجهة شتائم مع شخص تدنت شعبيته إلى 9%".
 
وكان ريد يرد على تشيني الذي قال "إن بعض قادة الديمقراطيين يعتقدون أن معارضة عمياء للإستراتيجية الجديدة هي السياسة الجيدة" مضيفا أن "من السخف التأكيد على أن الحرب خاسرة لمجرد الاعتقاد أن هذا الأمر يعطيهم مكسبا سياسيا.. على المسؤولين أن يأخذوا قرارات مبنية على مصالح أمن بلادنا وليس على مصالح حزبهم السياسي".
 
وقد أبلغ زعيم الغالبية الديمقراطية بالشيوخ بوش الخميس الماضي أن واشنطن خسرت الحرب في العراق, وأن إرسال تعزيزات عسكرية إليه لن يجدي نفعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات