فني روسي داخل مفاعل بوشهر النووي جنوبي طهران
(رويترز-أرشيف)

أعلن رئيس الوكالة الفدرالية الروسية للطاقة الذرية سيرغي كيرينكو مجددا اليوم أن الدفعات المالية الإيرانية الخاصة بمحطة بوشهر النووية غير كافية، مما يؤدي إلى تأخير بناء المحطة.

وأضاف أن عدم انتظام الدفعات يؤدي إلى توقف العمل، مشيرا إلى أنه من السابق لأوانه مناقشة مواعيد مراحل بناء المحطة.

وكان وفد إيراني أجرى نهاية الأسبوع الفائت مفاوضات في موسكو بشأن تمويل بناء محطة بوشهر مع شركة إتومسترويكسبورت الروسية المتخصصة في بناء المحطات النووية في الخارج.

وفي الأسبوع الماضي جدد رئيس مجلس الأمن القومي الروسي إيغور إيفانوف القول إن موعد تسليم المحطة النووية للإيرانيين سيتأخر بسبب مشاكل فنية ومالية.

محادثات أنقرة
من جهة أخرى قال كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي لاريجاني عقب محادثات أجراها في تركيا مع منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، إن إيران والاتحاد يقتربان من التوصل إلى وجهة نظر موحدة في بعض الجوانب.

وأضاف أن هناك اتفاقا على مواصلة عمليات التفتيش من قبل الوكالة الذرية واحترام منع معاهدة الانتشار النووي.

خافيير سولانا وعلي لاريجاني أكدا الاستمرار في الحوار (الفرنسية)
من جهته قال سولانا إنه لم يحدث تقدم كبير في محادثاته مع لاريجاني والتي وصفها بأنها تمهيدية ستؤدي إلى العودة للمفاوضات الرسمية.

لكنه أشار إلى أنه لا يتوقع حدوث اختراق في الملف النووي الإيراني، متمنيا في الوقت نفسه استمرار الحوار مع طهران.

في غضون ذلك قال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إن سولانا سيحث لاريجاني في المحادثات على قبول وقف مزدوج يتضمن وقف جميع الأنشطة المتعلقة بالتخصيب مقابل وقف الإجراءات الرامية لتطبيق العقوبات التي أقرها مجلس الأمن.

ضرب مصالح
في السياق ذاته هدد مسؤول إيراني بأن بلاده ستضرب إسرائيل والمصالح الأميركية في المنطقة إذا هوجمت بسبب برنامجها النووي.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن نائب وزير الداخلية للشؤون الأمنية محمد باقر ذو القدر أن بلاده يمكن أن تهاجم المصالح الأميركية في كل مكان، كما أن باستطاعة الصواريخ الإيرانية البعيدة المدى تهديد إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات