طهران رفضت ما وصفته بالشروط غير المنطقية لإجراء المفاوضات(الفرنسية)

عقد المنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي اجتماعا في العاصمة التركية أنقرة مع مسؤول الملف النووي الإيراني علي لاريجاني.

وبحث الاجتماع سبل التوصل لحل أزمة البرنامج النووي لطهران التي فرض عليها مجلس الأمن الشهر الماضي عقوبات جديدة. وقبيل اللقاء قال سولانا للصحفيين إن هذه محادثات تمهيدية معربا عن أمله أن تؤدي قريبا لمفاوضات هادفة.

من جهته صرح لاريجاني أن المحادثات مع سولانا تهدف الى دراسة "أفكار جديدة" لحل الأزمة مضيفا أن التقدم توقف خلال الجولات السابقة بسبب ما وصفه بالشروط غير المقبولة وغير المنطقية، في إشارة واضحة إلى طلب الغرب بأن توقف إيران تخصيب اليورانيوم.

وفي طهران أفاد وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي بأن تؤدي المحادثات بين بلاده والاتحاد الأوروبي للتوصل إلى صيغة تقبلها جميع الأطراف لحل الخلاف.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن الدول الكبرى عرضت على إيران استعدادا للتسوية مقابل وقف عمليات التخصيب تدريجيا، وأضافت أن المحادثات بين طهران والدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا لن تبدأ في أي حال قبل أن تعلق إيران عمليات التخصيب.

مقترحات
وصرح دبلوماسي أوروبي أن أحد الأفكار المطروحة هي أن تعلن إيران التوقف عن أجراء مزيد من عمليات تخصيب اليورانيوم- إذا كانت قد بدأت بالفعل - مثل عمليات تشغيل أجهزة الطرد المركزي.

وأوضح أن تعليق عمليات التخصيب لا يعني تفكيك ما بناه الإيرانيون حتى الآن، وأكد أن التعليق يعني وقف تنقية اليورانيوم 235 بأجهزة الطرد المركزي، وهو النظير المستخدم في عمليات التخصيب، إضافة الى الحيلولة دون تمكين الإيرانيين من اكتساب مهارة تشغيل أجهزة الطرد.

من جهة أخرى تفيد أنباء بأن طهران ترغب في أن يوافق الاتحاد الإوروبي على إنشاء اتحاد شركات دولية (كونسورتيوم) في إيران لتخصيب اليورانيوم، إلا أن الدول الكبرى ترغب في أن يقام مثل هذا التجمع خارج الأراضي الإيرانية.

المصدر : وكالات