ولفويتز متمسك بمنصبه رغم تصاعد الضغوط عليه
آخر تحديث: 2007/4/26 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/26 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/9 هـ

ولفويتز متمسك بمنصبه رغم تصاعد الضغوط عليه

ولفويتز يعد بتغيير طريقة عمله(الفرنسية-أرشيف)
أكد رئيس البنك الدولي بول ولفويتز تمسكه بمنصبه رغم تصاعد الضغوط عليه من أجل الاستقالة، وذلك على خلفية قضية المحاباة التي تورط فيها.
 
ووعد ولفويتز في رسالة وجهها الثلاثاء إلى موظفي البنك بأنه سيدرس إجراء "تغييرات كبيرة في طريقة عمل مكتبه والكوادر الأساسية".
 
وجاءت هذه الرسالة إثر اجتماع بين رئيس البنك وتلك الكوادر التي طالب بعضها مؤخرا باستقالته.
 
وأقر ولفويتز بأن المناقشات اتسمت بالحدة، ملاحظا أن "نواب الرئيس كانوا صريحين خلال عرضهم التحديات التي يواجهها البنك".
 
وكان مجلس محافظي البنك الدولي الذي يضم 185 دولة قد بدأ مؤخرا تحقيقا في مسألة تورط ولفويتز (63 عاما) في منح صديقته شاها رضا زيادات كبيرة على راتبها.
 
وقالت رابطة موظفي البنك -التي يوجد مقرها بواشنطن- إن هذه الزيادة تفوق بمقدار الضعفين أقصى زيادة مسموح بها وفقا لقواعد الرواتب المعمول بها في البنك، داعية ولفويتز إلى الاستقالة.
 
وفي تطورات موازية دعا البرلمان الأوروبي في توصية للولايات المتحدة إلى حث ولفويتز على الاستقالة من منصبه.
 
وتعتبر واشنطن المساهم الأساسي في البنك الدولي وتتولى اختيار رئيسه ثم يوافق مجلس الإدارة على التسمية.
 
للإشارة فإن ولفويتز كان المسؤول الثاني في وزارة الدفاع الأميركية، وهو واحد من المحافظين الجدد الذين هندسوا الحرب على العراق، وتولى رئاسة البنك الدولي في يونيو/حزيران 2005.
المصدر : وكالات