بعثة أممية لاستطلاع الأوضاع ميدانيا في كوسوفو
آخر تحديث: 2007/4/25 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/25 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/8 هـ

بعثة أممية لاستطلاع الأوضاع ميدانيا في كوسوفو

المندوب الأممي البلجيكي يوهان فربيك (يسار) مع نظيريه الروسي فيتالي تشوركين (وسط) والإيطالي مارتشيلو ستابافورا (الفرنسية)

تقوم بعثة من مجلس الأمن الدولي يومي الخميس والجمعة بمهمة استطلاع في كوسوفو قبل البت في خطة تقضي باستقلال الإقليم الصربي تحت إشراف دولي، الأمر الذي تهدد روسيا بفرض حق النقض ضده.
 
وقال المندوب البلجيكي لدى الأمم المتحدة يوهان فربيك الذي سيرأس الوفد المؤلف من أعضاء مجلس الأمن الـ15 في مؤتمر صحفي أمس، إن الدبلوماسيين الدوليين -خاصة ممثلي الدول الأعضاء غير الأوروبية- يريدون "رأيا مبنيا على اطلاع مباشر" بشأن مسألة كوسوفو.
 
وترمي المهمة إلى "جمع معلومات بشكل مباشر حول التقدم الذي تحقق في كوسوفو منذ صدور القرار 1244 بما في ذلك تطبيق معايير "الديمقراطية في الإقليم الذي يشكل الألبان أكثر من 90% من سكانه ويطالب بالانفصال عن صربيا.
 
ويجيز هذا القرار الصادر عام 1999 للأمم المتحدة تسهيل عملية سياسية تهدف إلى تحديد وضع كوسوفو المستقبلي. ويخضع الإقليم لإدارة أممية منذ الحملة التي شنها حلف شمال الأطلسي عام 1999 لطرد القوات الصربية منه بسبب عمليات تصفية عرقية مارستها ضد الغالبية الألبانية.
 
وتعارض صربيا وروسيا بشدة خطة الوسيط الدولي مارتي أهتيساري، وطالبت موسكو –الحليف التقليدي لبلغراد- إرسال بعثة إلى كوسوفو قبل مناقشة جوهر المسألة في مجلس الأمن.
 
حل لن يمر
وقال فلاديمير تيتوف نائب وزير الخارجية الصربي في هذا السياق إن "الحل الذي قدمه أهتيساري لن يمر في مجلس الأمن"، مذكرا بموقف موسكو التي ترفض خطة الوسيط الدولي لكونها لا تأخذ بالاعتبار موقف صربيا.
 
وتقود روسيا المعارضة في مجلس الأمن لخطة أهتيساري التي تؤيدها الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية، فيما تدعو صربيا إلى استئناف المفاوضات بين الصرب وألبان كوسوفو حول وضع الإقليم، وإلى تعيين وسيط دولي محل أهتيساري.
 
ويصل الوفد مساء اليوم إلى بلغراد حيث يلتقي الخميس الرئيس الصربي بوريس تاديتش ورئيس الوزراء فويسلاف كوستونيتشا وعددا من النواب وممثلين عن المجتمع الأهلي.
المصدر : الجزيرة + وكالات