شينزو أبي يسعى لاستخدام التحالف الأميركي الياباني بفعالية (الفرنسية)
أعلنت طوكيو اليوم أنها ستبدأ دراسة إمكانية منح نفسها حق الرد في حال تعرض حلفائها لهجوم، خصوصا الولايات المتحدة.
 
وأوضح المتحدث باسم الحكومة ياسوهيسا شيوزاكي أنه سيتم تشكيل لجنة من الخبراء مكلفة بالشروع في دراسة وسائل توسيع حق اللجوء المشروع إلى الدفاع المشترك.
 
وأضاف في مؤتمر صحفي أن اللجنة التي يرأسها سفير اليابان السابق في واشنطن شونجي ياناي، ستجتمع للمرة الأولى في مايو/أيار وستقدم تقريرها إلى رئيس الوزراء شينزو أبي في نهاية العام.
 
ويحظر دستور اليابان حاليا استخدام القوة المسلحة إلا في حالات محددة جدا للدفاع المشروع عن النفس.
 
وأشارت مصادر إعلامية يابانية إلى أنه من المقرر أن يدرس الخبراء إمكانية الرد في حالات استثنائية بينها إطلاق صاروخ بالستي على الولايات المتحدة أو هجوم على سفينة أو قوات حليفة في إطار عمليات حفظ السلام.
 
ويأتي نشر هذا المشروع عشية الزيارة الرسمية الأولى لرئيس الوزراء الياباني شينزو أبي إلى الولايات المتحدة.
 
وكان أبي قد أكد لدى وصوله السلطة في سبتمبر/أيلول ضرورة "الاستجابة  للمطالب المتنامية التي تقدم لليابان في مجال المساهمة الدولية".
 
ووعد آنذاك بدراسة "الأوضاع التي يمكن أن تستدعي اللجوء إلى الحق الشرعي للدفاع عن النفس المشترك الذي يحظره دستورنا، وذلك بهدف استخدام التحالف الياباني الأميركي بصورة فعالة وتشجيع حفظ السلام".

المصدر : رويترز