عمرو يارادوا دعا معارضيه للانضمام لحكومة الوحدة الوطنية (الفرنسية)

رفض الرئيس النيجيري الجديد عمرو موسى يارادوا تشكيك منافسيه بنتائج الانتخابات الرئاسية، وقال إنهم أحرار في التعبير عن آرائهم. ودعا يارادوا مواطنيه إلى الالتفاف حوله، واقترح على المعارضين له المشاركة في تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال للصحفيين في مقر حزبه في أبوجا إنه يطلب من الجميع وضع أيديهم في أيديه للحفاظ على وحدة البلد. وأوضح أنه يريد أن ينضم جميع النيجيريين إلى حزب الشعب الديمقراطي للعمل ودفع البلاد إلى الإمام، مؤكدا أن تشكيل حكومة وحدة وطنية هو أحد تقاليد حزبه وهو سيحافظ على هذا التقليد.

وقال إن المنافسة انتهت ويجب أن تختفي الخلافات الداخلية من أجل الصالح العام، معربا عن رغبته في تخطي جميع العقبات العرقية والسياسية والدينية.

تشكيك

الشرطة تفرق المحتجين على الانتخابات في مدينة كانو (رويترز)
وفي المقابل شكك مرشح المعارضة الجنرال محمدو بوهاري بنتائج الانتخابات الرئاسية، ووصفها بأنها الاسوأ في تأريخ البلاد.

كما شكك المرشح الرئاسي الآخرعتيق أبو بكر نائب الرئيس بها واعتبرها غير نزيهة وغير ديمقراطية.

وبدورها طالبت أكبر جماعة نيجيرية محلية لمراقبة الانتخابات بإلغاء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية وإعادة إجرائها خلال ثلاثة أشهر, ووصفت العملية بأنها مسرحية من ترتيب الحكومة.

وخرج مئات الشباب إلى شوارع مدينة كانو التي تعد معقلا للمعارضة شمالي البلاد احتجاجا على نتائج الانتخابات.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والعصي وأطلقت العيارات التحذيرية في الهواء لتفريق المتظاهرين الذين فروا إلى الأزقة الخلفية.

دوليا أعربت وزيرة الخارجية البريطانية مرغريت بيكيت عن قلقها العميق بعد التجاوزات وأعمال العنف التي شهدتها الانتخابات.

كما أعربت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت التي شاركت في مراقبة الانتخابات عن خيبة أملها من النتائج، وقالت إنها أوضحت للمشرفين على هذه الانتخابات وجود عيوب فيها وقدمت توصيات لتصحيحها.

المصدر : وكالات