روسيا ربطت موافقتها على الخطة بموافقة صربيا (الفرنسية-أرشيف)
هددت روسيا باستخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي إذا ما طرحت الخطة الأممية لمنح إقليم كوسوفو استقلاله للتصويت.

وقال فلاديمير تيتوف نائب وزير الخارجية إن خطة وسيط الأمم المتحدة مارتي أهتيساري لإقليم كوسوفو غير مقبولة ولن تقرها موسكو ما لم توافق عليها صربيا.

وحذر تيتوف من أن "الحل المستند إلى توصية أهتيساري لن يمر في مجلس الأمن".

وبموجب خطة الوسيط الأممي تمنح الأغلبية الألبانية في كوسوفو استقلالها بإشراف الاتحاد الأوروبي وبعثة شرطة أوروبية إلى جانب قوة السلام التابعة لحلف الأطلسي (الناتو) في الإقليم البالغ قوامها 16 ألفا وخمسمائة جندي، كما تمنح حكما ذاتيا واسعا للصرب في كوسوفو وعددهم مائة ألف نسمة.

وفد لكوسوفو
وتأتي التصريحات الروسية تزامنا مع توجه وفد من مجلس الأمن اليوم إلى كوسوفو لمناقشة الخطة مع مسؤولين صرب في بلغراد وزعماء ألبان في بريشتينا.

وقال دبلوماسيون إن الوفد الذي يضم ممثلين عن الدول الـ15 الأعضاء في المجلس سيأخذ بعين الاعتبار وجهات نظر الطرفين قبل إعداد تقريره ورفعه لمجلس الأمن.

ويشمل برنامج الزيارة مباحثات سيجريها الوفد الأممي في طريق عودته إلى نيويورك في بلجيكا مع أعضاء الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن القضية نفسها وذلك قبل نهاية الشهر الجاري.

وتؤيد دول غربية اتخاذ قرار بشأن المستقبل السياسي لإقليم كوسوفو وفقا لخطة الوسيط الأممي إلى كوسوفو مارتي أهتيساري، لكن صربيا ومن خلفها روسيا يعارضانها بشدة حيث تطالب موسكو بإرسال وفد أممي لدراسة الوضع في كوسوفو ومراجعة الخطة على أرض الواقع.

يذكر أن الأمم المتحدة تشرف على كوسوفو منذ أن شن حلف الأطلسي هجوما جويا لمنع القوات الصربية من طرد المنحدرين من أصول ألبانية الذين يشكلون 90% من سكان الإقليم.

المصدر : وكالات