غل يتعهد باحترام النظام العلماني عقب ترشيحه لرئاسة تركيا
آخر تحديث: 2007/4/24 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/24 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/6 هـ

غل يتعهد باحترام النظام العلماني عقب ترشيحه لرئاسة تركيا

 رجب طيب أردوغان رشح رفيق دربه عبد الله غل (يسار) للرئاسة (الفرنسية)

تعهد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية التركي عبد الله غل بالعمل وفق مبادئ النظام العلماني في البلاد في حال انتخابه رئيسا لتركيا.
 
جاء ذلك عقب إعلان حزب العدالة والتنمية الحاكم ترشيح غل لمنصب رئاسة الجمهورية والمقرر أن ينتخبه البرلمان عبر سلسلة عمليات تصويت تبدأ يوم الجمعة المقبل على أن يتولى الرئيس الجديد مهامه في 16 مايو/أيار القادم.
 
وسبق أن أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان -خلال كلمته أمام الكتلة النيابية لحزبه، والتي أعلن فيها ترشيح وزير خارجيته- أن عبد الله غل سيكون رئيسا "محايدا" يحترم مبادئ تركيا الحديثة التي أرساها مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك.
 
وقال أردوغان في خطابه "أخي (غل) الذي أسسنا معه هذه الحركة اختير في ختام مشاورتنا مرشحا عن  حزبنا ليصبح الرئيس الحادي عشر للجمهورية التركية".
 
وبإعلان هذا القرار المنتظر منذ أشهر صفق البرلمانيون وقوفا لغل (56 عاما) –والذي يوصف بأنه الذراع الأيمن لأردوغان- وقام بعض النواب بتهنئته.
ومن المؤكد أن غل سيصل إلى الرئاسة لأن حزبه بملك الغالبية المطلقة في البرلمان (353 مقعدا من أصل 550) منذ عام 2002.
 
وبهذا الإعلان يكون أردوغان (53 عاما) تخلى عن ترشيح نفسه للمنصب بعدما أبقى حالة ترقب حول طموحاته الرئاسية التي عارضتها بشدة الأوساط العلمانية خشية أن يقوم ما اعتبروه خطوة نحو "أسلمة تركيا" في حال تسلمه الرئاسة.

وأثار احتمال ترشح زعيم الحزب أردوغان للرئاسة تعبئة في صفوف العلمانيين الذين تظاهروا بكثافة خلال الأسبوع الماضي في أنقرة لمنعه من الترشح والتأكيد على الهوية العلمانية لتركيا.

موعد الانتخابات
أنصار العلمانيين تظاهروا لمنع أردوغان من الترشح للرئاسة (رويترز-أرشيف)
وفي السياق نفسه حدد البرلمان التركي موعد الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 27 أبريل/نيسان الجاري.

وأفاد مصدر برلماني بأن الدورة الثانية ستجرى في الثاني من مايو/أيار المقبل بينما ستكون الدورة الثالثة والرابعة في التاسع والخامس عشر من الشهر نفسه وفقا لقرار أحزاب الجمعية الوطنية.

ولانتخاب الرئيس في الدورتين الأوليين عليه الحصول على غالبية الثلثين في البرلمان أي 367 صوتا في حين أن الغالبية البسيطة (276 صوتا) تكفيه بعد ذلك.

وينتخب الرئيس التركي لولاية واحدة من سبع سنوات، ويعتبر هذا المنصب فخريا إلى حد بعيد وتنحصر صلاحياته في إصدار القوانين والقيام بتعيينات في مناصب أساسية بالإدارة الحكومية.

تضحية وتعزيز
"
حققت تركيا تحت قيادة رجب طيب أردوغان نموا اقتصاديا قويا وبدأت محادثات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي عام 2005
"
ورأى بعض أعضاء حزب العدالة والتنمية في قرار أردوغان عدم ترشيح نفسه "تضحية". كما أن عدم خوضه انتخابات الرئاسة سيعزز فرص فوز الحزب بأغلبية مطلقة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
 
ويشير بعض أعضاء حزبه إلى احتمال تقديم موعد الانتخابات المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم. وكان أعضاء كبار في حزب العدالة والتنمية أعربوا عن قلقهم من أن يفقد الحزب أصواتا في الانتخابات العامة القادمة إذا ترك أردوغان -الذي يتمتع بشخصية قيادية محبوبة- العمل السياسي الحزبي ليشغل الرئاسة.
 
وتحت قيادة أردوغان حققت تركيا نموا اقتصاديا قويا وبدأت محادثات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي عام 2005. ويقول محللون أن أردوغان -الذي يتمتع بشخصية جماهيرية- سيكون قادرا وهو في منصب رئيس الوزراء على دفع برنامج الإصلاح الطموح قدما بهدف تلبية شروط الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
 
أما رفيق دربه غل فهو دبلوماسي يحظى بالاحترام وأشرف على بدء محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، لكنه قد يثير قلق الجيش التركي أيضا لأن زوجته محجبة.
 
وستصبح في حالة انتخابه رئيسا لتركيا أول سيدة أولى محجبة تدخل قصر الرئاسة التركي رغم أن الحجاب محظور في الإدارات الرسمية والجامعات في بلد يدين معظم سكانه بالإسلام.
 
وترى المؤسسة العلمانية وبينها الجيش في الحجاب رمزا واضحا على تدخل الدين في السياسة.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: