أصوات الوسط يتوقع أن تحسم الجولة القادمة (الفرنسية)

ازدادت المواجهة سخونة بين نيكولا ساركوزي وسيغولين رويال مرشحي الرئاسة الفرنسية قبل أيام من جولة الحسم الثانية المقررة في السادس من مايو/أيار المقبل.

وكثف المرشحان مساعيهما مع استئناف الحملات الانتخابية لكسب أصوات قاعدة الوسط التي لم تحسم رأيها بعد والتي يتوقع أن تلعب دورا مهما خلال جولة الإعادة.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الأصوات التي حصل عليها مرشح الوسط في الجولة الأولى فرانسوا بايرو ستكون حاسمة في تحديد المرشح الفائز برئاسة فرنسا, ويطلق مراقبون على بايرو لقب "صانع الملوك" في حال تصويت أنصاره لصالح مرشح اليمين نيكولا ساركوزي والإسهام في فوزه المتوقع.

وقد رسخت الجولة الأولى من الانتخابات السباق التقليدي بين اليسار واليمين في فرنسا بعدما حقق ساركوزي وزير الداخلية اليميني المحافظ تقدما كبيرا بحصوله على 31.2% متقدما على المرشحة الاشتراكية رويال التي حصلت على 25.9%.

وتمنح استطلاعات الرأي ساركوزي تفوقا قويا قبل الجولة الثانية الحاسمة تراوح بين 52 أو54% مقابل 46 أو 48% لرويال, غير أن النتيجة جعلت كلا المرشحين يتطلع إلى أصوات أنصار مرشح الوسط الذي لم يعلن تأييده لأي من المرشحين بعد.

ومن المتوقع أن يعلن بايرو موقفه النهائي غدا الأربعاء وسط توقعات بالتصويت لصالح ساركوزي استنادا إلى مواقف سابقة للوسط في مساندة اليمين بالبرلمان الفرنسي.

ومن المرجح أن تكون المناظرة التلفزيونية التي تجري بين ساركوزي ورويال في الثاني من مايو/أيار على قدر كبير من الأهمية في الحملة التي دارت بدرجة كبيرة حول شخصيتي المرشحين.

وقد أعلن ساركوزي أنه سيتجه نحو الوسط قبل جولة الإعادة وتعهد "بخلق حلم جديد يحتشد حوله الشعب الفرنسي وبمساعدة أصحاب الدخول المنخفضة المحرومين من الأمن".

في المقابل يرجح أن تواصل رويال -التي روجت في حملتها لمزيج من السياسات الاقتصادية اليسارية والقيم الاشتراكية التقليدية- تصوير ساركوزي على أنه "مستبد خطير" في محاولة لجعل الانتخابات استفتاء ضده.

يشار في هذا الصدد إلى أن رويال رفضت في بداية الحملات الانتخابية بالجولة الأولى فكرة التحالف مع مرشح الوسط, لكنها عادت مع الجولة الثانية لتمد يدها بحثا عن أصوات بايرو في مواجهة ساركوزي.

المصدر : وكالات