روسيا تتمسك برفض الدرع الصاروخي الأميركي بأوروبا
آخر تحديث: 2007/4/24 الساعة 04:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/24 الساعة 04:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/6 هـ

روسيا تتمسك برفض الدرع الصاروخي الأميركي بأوروبا

غيتس (يسار) التقى بوتين ومسؤولين روسا آخرين لكنه لم يقنعهم (رويترز) 

فشل وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في إقناع المسؤولين الروس بالتعاون في موضوع الدرع الصاروخي الذي تنوي الولايات المتحدة الأميركية إقامته في أوروبا الوسطى.

وأعلن وزير الدفاع الروسي أناتولي سيرديوكوف أمام غيتس أن مشروع الدرع الصاروخي الأميركي قد يزعزع إلى حد كبير الأمن الإقليمي والعالمي.

وجاء تصريح سيرديوكوف بعد لقاء مع غيتس دعا فيه موسكو إلى الانضمام للجهود التي تبذلها واشنطن لنشر الدرع الصاروخي في أوروبا.

وتسعى الولايات المتحدة إلى نشر درع صاروخي ونظام مراقبة بالرادار في كل من بولندا وتشيكيا بدعوى التصدي لهجمات محتملة بصواريخ بعيدة المدى من دول تعتبرها واشنطن "دولا مارقة" مثل إيران وكوريا الشمالية.

وتبحث واشنطن عن الحصول على موافقة بولندا وتشيكيا على درعها الصاروخي منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، وسط رفض قوي من روسيا التي تعتبر أنها مستهدفة بهذا النظام الصاروخي.

وأوضح غيتس، الذي التقى أيضا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن الشراكة الروسية الأميركية قد تتضمن العمل في أبحاث النظم الدفاعية الصاروخية وتبادل المعلومات بشأن الاكتشاف المبكر والمزيد من التعاون في مجالات الدفاع وحفظ السلام.



أغلبية التشيك يرفضون الرادار الأميركي المزمع إقامته ببلادهم (الجزيرة نت-أرشيف) 
إصرار أميركي
وفي محاولة لتهدئة مخاوف روسيا، قال غيتس إن النظام الدفاعي ليس موجها نحو روسيا بل نحو دول "قد تهاجم" أو "تتسبب في فوضى" بأوروبا والولايات المتحدة.

غير أن مسؤولا كبيرا بالإدارة الأميركية يرافق غيتس في جولته قال إن وزارة الدفاع الأميركية تنوي المضي قدما في برنامج الدرع الصاروخي مهما كان رد روسيا.

وقال المسؤول الأحد الماضي "سنستمر في بذل هذا الجهد مع روسيا، ولكننا واضحون للغاية أيضا، سواء تعاونت روسيا معنا أم لا، فهذا أمر يرجع بحق لموسكو".

وكان النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي سيرغى إيفانوف أكد الأسبوع الماضي أنه "لا يرى سببا للحديث عن شراكة محتملة" بين روسيا والولايات المتحدة. ووصف إيفانوف الدرع بأنه "خيالي" وأضاف أن روسيا مستعدة للحوار "حينما تسمح الظروف بذلك".

من جهته أكد رئيس وكالة الدفاع الصاروخي الأميركية الجنرال هنري أوبرينج أثناء زيارته الاثنين للعاصمة التشيكية براغ أن مشروع الدرع الصاروخي لا يمكن الاستغناء عنه.

روسيا تعتبر الدرع الصاروخي الأميركي تهديدا لأمنها (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف أن "هذا النظام الدفاعي سيحمي حلفاءنا ووحداتنا العسكرية من الأخطار المتزايدة القادمة من الجانب الإيراني".

واعترف المسؤول العسكري الأميركي بعدم نجاح المحاولات حتى الآن في إقناع روسيا بالموافقة على المشروع الصاروخي الأميركي، ولكنه أشار إلى حدوث تقدم كبير لإزالة المخاوف الألمانية إزاء النظام المقترح.



رفض شعبي
من جهة أخرى أظهر استطلاع نشر الاثنين أن أكثر من نصف البولنديين يعارضون الخطط الأميركية بنشر صواريخ في بولندا في إطار الدرع الصاروخي.

وأظهر الاستطلاع -الذي أجرته وكالة "سي بي أو أس" في بداية الشهر- أن 57% من 937 شخصا شملهم الاستطلاع قالوا إنهم لا يرغبون أن تستضيف بلادهم الصواريخ الأميركية.

وأجري الاستطلاع عشية زيارة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إلى بولندا.

وكشف استطلاع مماثل أجري في جمهورية تشيكيا أن 61% من السكان يعارضون نشر نظام رادار قوي في بلادهم.

وصرح زعيم المعارضة التشيكي يري باروبيك أن حزبه الاشتراكي الديمقراطي لن يوافق على خطط الولايات المتحدة بنصب محطة رادار في جمهورية التشيك إلا في إطار منظومة دفاعية متكاملة لحلف الناتو في أوروبا، إضافة إلى إجراء استفتاء في البلاد حول الموافقة على نصب محطة الرادار.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: