حامد كرزاي (يمين) وبرويز مشرف تبادلا مرارا التهم حول الأمن الحدودي (الفرنسية-أرشيف)

يلتقي الرئيس الباكستاني برويز مشرف الأسبوع المقبل نظيره الأفغاني حامد كرزاي في تركيا لبحث سبل تهدئة التوتر بين الطرفين بشأن الأمن على الحدود المشتركة.

ويتوقع أن يتم اللقاء بين الجانبين يومي 29 و30 أبريل/نيسان الجاري في أنقرة، وسيجري بحضور رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والرئيس أحمد نجدت سيزر.

ويأتي اللقاء خلال جولة أوروبية واسعة يقوم بها الرئيس مشرف وتقوده إلى إسبانيا وبولندا والبوسنة.

وشهدت العلاقات بين باكستان وأفغانستان تدهورا في الأشهر الأخيرة، إذ تتهم كابل إسلام آباد بالسماح لعناصر طالبان الموجودين في المنطقة القبلية الباكستانية على طول الحدود الأفغانية بشن هجمات في أفغانستان.

ومنذ مطلع أبريل/نيسان حمل كرزاي باكستان مسؤولية عودة موجة العنف إلى الحدود الباكستانية الأفغانية، مؤكدا أن زعيم طالبان الملا محمد عمر موجود في باكستان.

وقبل يومين وقع تبادل لإطلاق النار بين القوات الباكستانية والأفغانية على الحدود بين البلدين، وقد تباينت رواية الطرفين للحادث.

وتقول كابل إن القوات الباكستانية أطلقت النار على القوات الأفغانية التي كانت تزيل سورا أقامته باكستان على الحدود المتنازع عليها.

لكن الجيش الباكستاني اتهم دورية أفغانية بفتح النار دون استفزاز على أحد مواقعه الحدودية. ولم يسفر الحادث عن سقوط ضحايا.

المصدر : وكالات