ساركوزي وروايال يتواجهان في غضون أسبوعين لحسم السباق نحو الإليزيه (الفرنسية)

تقدم المرشح اليميني نيكولا ساركوزي في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية على بقية المنافسين، وسيواجه في جولة الإعادة مرشحة الحزب الاشتراكي سيغولين روايال التي حلت ثانية.

وأظهرت النتائج الأولية أن مرشح حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية (الحاكم) ساركوزي حصل على نحو 30% من الأصوات، فيما حصلت منافسته روايال على نحو 26% من الأصوات.

وحل مرشح الوسط فرانسوا بايرو في المرتبة الثالثة بإحرازه نحو 18% من أصوات الناخبين، في حصل مرشح حزب الجبهة الشعبية (أقصى اليمين) جان ماري لوبن على نحو 11% من الأصوات.

وسيتواجه ساركوزي وروايال في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في السادس من الشهر المقبل لحسم السباق إلى الإليزيه.

وفي أول ردود الأفعال ألقى ساركوزي كلمة أمام أنصاره بدا خلالها مزهوا بالإنجاز الذي حققه، وشكر الناخبين الذي أدلوا بأصواتهم لصالحه. وقال إنه يسعى إلى أن يحشد جميع المواطنين حول حلم فرنسي جديد بجمهورية يجد فيها الجميع مكانه.

وذكر مرشح اليمين بالوعود التي قدمها خلال الحملة الدعائية، وأكد أنه سيفي بالتزاماته والمتمثلة أساسا في الدفاع عن مجموعة من القيم العليا كالعمل وروح المغامرة وروح الأمل.

كما تعهد ساركوزي -الذي كان يشغل منصب وزير الداخلية- بتوفير الأمن للمواطنين وحمايتهم من العنف والجريمة.

وقد تميزت الجولة الأولى من الانتخابات بإقبال كبير على صناديق الاقتراع. وتؤكد تلك المشاركة المكثفة اهتمام الفرنسيين في عملية انتخابية وصفها محللون "بالتاريخية" لأنها تفتتح عصرا سياسيا جديدا بعد 12 عاما من ولاية الرئيس جاك شيراك.

المصدر : الجزيرة + وكالات