طهران تريد بدء العمل التجريبي بالمفاعل في سبتمبر/أيلول المقبل (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الشركة الروسية المتعاقدة لبناء المفاعل النووي الإيراني في بوشهر جنوب غرب البلاد أن الأموال التي تدفعها طهران لبناء المفاعل غير كافية لتسريع العمل في المنشأة.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أمس إن مدير شركة تنمية وإنتاج الطاقة الذرية الإيرانية أحمد فياض بخش زار موسكو لإجراء محادثات مع شركة أتوم ستروي إكسبورت الروسية صاحبة التعاقد.

ونقلت الوكالة عن المتحدثة باسم الشركة الروسية قولها إن الجانب الإيراني دفع جزءا من المستحقات المالية في مارس/ آذار الماضي لكنها غير كافية لاستكمال البناء.

ولم تعط المتحدثة موعدا محددا تكون فيه المنشأة جاهزة للعمل، وقالت الشركة الروسية إن العمل في بوشهر مستمر لكن هناك مشكلة تتعلق بتسليم بعض المعدات التي تقدمها دولة ثالثة لم يتم حلها بعد.

وبحسب الوكالة الإيرانية كان مقررا بدء العمل التجريبي بمفاعل بوشهر في سبتمبر/ أيلول المقبل، على أن يتم تشغليه فعليا في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لكن ذلك قد يتأجل.

وأعلنت موسكو نهاية الشهر الماضي أن إيران استأنفت دفع المستحقات المالية المتأخرة والتي كانت سببا في تأخير تسليم شحنات الوقود النووي لتشغيل المفاعل. ويرى مراقبون أن العراقيل أمام استكمال مفاعل بوشهر قد تكون مرتبطة بالضغوط الأميركية على موسكو بشأن التعاون النووي مع طهران.

كما بدا مؤخرا -بحسب محللين- أن موسكو بدأت تأخذ نهجا متشددا من إيران التي ترفض وقف تخصيب اليورانيوم، وأعلنت مؤخرا أنها بدأت إنتاجه على نطاق صناعي.

المصدر : وكالات