الصفقة هي الأولى منذ حرب إسرائيل على لبنان (رويترز-أرشيف)
كشفت الإدارة الأميركية أمس الجمعة عن أول صفقة مبيعات عتاد عسكري أميركي لإسرائيل منذ انتهاء حربها ضد لبنان في صيف عام 2006.
 
وقالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة لوزارة الدفاع (البنتاغون) في إشعار للكونغرس إن إسرائيل طلبت ما يصل إلى 3500 قنبلة من طراز (أم كيه84) التي تستخدم "لأغراض عامة" وقطع غيار بالإضافة إلى مساعدات تقنية من الحكومة الأميركية في إطار اتفاق تصل قيمته إلى 65 مليون دولار إذا استوفى جميع الخيارات.
 
وستكون شركة جنرال ديناميكس هي المتعاقدة الرئيسية في ذلك، ويتعين بموجب القانون إرسال مثل هذا الإشعار إلى الكونغرس في صفقات معينة لكنه لا يعني إتمام صفقة البيع.
 
وقال البنتاغون في الإشعار "إنه من الضروري للمصلحة القومية الأميركية مساعدة إسرائيل في الحفاظ على قدرتها للدفاع عن النفس في حالة قوة وتأهب وتطويرها". وأوضح أن الوضع الإستراتيجي لإسرائيل يجعلها حيوية لمصالح الولايات المتحدة في أنحاء الشرق الأوسط.
 
وأضاف الإشعار أن السياسة الأميركية تتمثل في تعزيز السلام بالشرق الأوسط ودعم التزام إسرائيل بالسلام مع جيرانها العرب وتعزيز الاستقرار الإقليمي وتعزيز استعداد إسرائيل واكتفائها الذاتي.
 
وكان آخر إشعار عن بيع مقترح لإسرائيل يستوفي إجراءات الكشف العلني قد تم يوم 14 يوليو/تموز العام الماضي أي بعد يومين من بدء الحرب على لبنان وشمل بيع وقود طائرات (جيه بي 8) بقيمة 210 مليون دولار.
 
وقد ذكرت وزارة الخارجية الأميركية في 29 يناير/كانون الثاني الماضي أن إسرائيل انتهكت "على الأرجح" اتفاقا مع واشنطن باستخدامها قنابل عنقودية أميركية الصنع خلال حربها على لبنان.
 
وفي إشعار منفصل للكونغرس كشف البنتاغون عن صفقة مقترحة لبيع تركيا طوربيدات (أم كيه54) وعتادا ذا صلة بها تبلغ قيمتها 105 ملايين دولار.

المصدر : رويترز