زعيم طالبان يدعوها للوحدة وتكثيف مهاجمة القوات الأجنبية
آخر تحديث: 2007/4/21 الساعة 16:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الدفاع الأميركي يصل إلى بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا
آخر تحديث: 2007/4/21 الساعة 16:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/4 هـ

زعيم طالبان يدعوها للوحدة وتكثيف مهاجمة القوات الأجنبية

نداء الملا عمر يأمر بمهاجمة الناتو والقوات المتحالفة معه (الفرنسية)

دعا زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر أنصاره إلى المحافظة على وحدتهم وتصعيد الهجمات الانتحارية على القوات الأجنبية والأفغانية, وذلك في إطار تزايد أعمال العنف في أفغانستان مؤخرا بعد هدوء شهده فصل الشتاء.
 
ونقلت وكالة رويترز عن القائد بحركة طالبان الملا حياة الله خان قوله إن الملا عمر اتصل بكبار القادة الإقليميين وهنأهم على تنفيذ "هجمات ناجحة" خلال الأسابيع القليلة الماضية.
 
وأضاف أن "الملا عمر أمرنا بتحرير بلدنا وبأنه يجب أن نصعد الهجمات ضد قوات الاحتلال والدمى الأفغان". وتسمي طالبان الرئيس المدعوم من الغرب حامد كرزاي وأنصاره دمية. وقال خان إن الملا عمر طلب من مقاتليه أن يحاولوا عدم إيذاء مدنيين أبرياء خلال هجماتهم.
 
هجومان بالجنوب
قوات الناتو فقدت الكثير من جنودها في المواجهات الأخيرة مع طالبان (الفرنسية)
على صعيد آخر أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) مقتل اثنين من جنوده في هجومين منفصلين جنوبي أفغانستان، ولم يوضح بيان الحلف مكان الهجومين، إلا أن وزارة الدفاع الهولندية أعلنت أن أحد القتيلين جندي هولندي كان يشارك في عملية ملاحقة مقاتلي طالبان في ولاية هلمند جنوب غرب البلاد.

يشار إلى أن ستة جنود هولنديين قتلوا في أفغانستان العام الماضي في تحطم مروحية مقاتلة. وينتشر حاليا نحو ألفي جندي هولندي غالبيتهم بولاية أروزغان ضمن القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (إيساف) التي يقودها الناتو.

وقد أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان نقلا عن الناطق باسم طالبان يوسف أحمدي بأن مقاتلي الحركة دمروا عربتين في مديرية سنغين بولاية هلمند التي بدأت فيها قوات الناتو والقوات الأفغانية عملية عسكرية واسعة النطاق الشهر الماضي.
 
وقتل أكثر من ألف مدني أثناء القتال بين طالبان والقوات الأجنبية بقيادة حلف شمال الأطلسي وفي الهجمات الانتحارية التي تشنها طالبان منذ العام الماضي.
 
مهلة لفرنسا
الرهينيتان الفرنسيان كما ظهرا على محطة "سي بي سي" الكندية (الفرنسية)
في تطور آخر أمهلت طالبان فرنسا أسبوعا لسحب قواتها من أفغانستان، وطالبت بإطلاق سراح عدد من مقاتليها المسجونين لدى الحكومة الأفغانية مقابل الإفراج عن رهينتين فرنسيين خطفتهما الحركة في الثالث من أبريل/نيسان الجاري جنوبي البلاد، وذلك في بيان نشرته على الإنترنت.
 
وأشار البيان إلى أن المجلس القيادي لطالبان أصدر المطالب، محذرا من أنه في حال عدم تنفيذها سيتخذ "الإجراء تجاههم في أسرع وقت"، دون أن يوضح ما إذا كان يعني ذلك تهديدا لحياة الرهينتين أم لا. والرهينتان رجل وامرأة كانا يعملان في مؤسسة "عالم من أجل الأطفال" وخطفا في ولاية نيمروز.
 
وفي أول رد فعل فرنسي قال المتحدث باسم الخارجية جان بابتيست ماتي إن باريس أبلغت بمطالب طالبان وتحلل ما جاء فيها وتدرسها. وتجدر الإشارة إلى أن فرنسا تنشر زهاء ألف جندي ومقاتلات في كابل في إطار قوات حلف الناتو.
المصدر : وكالات