الشيخة حسينة أكدت عزمها الوصول إلى داكا الاثنين القادم رغم قرار الحظر (الفرنسية)

قررت زعيمة المعارضة في بنغلاديش الشيخة حسينة واجد العودة من لندن إلى داكا متحدية بذلك قرار السلطات بحظر عودتها.
 
وقال مساعد للشيخة حسينة زعيمة "رابطة عوامي" ورئيسة الوزراء السابقة إنها ستعود إلى بنغلاديش الاثنين القادم، إلا أن مصادر بوزارة الداخلية قالت في تصريحات سابقة إن الشيخة حسينة ستمنع من العودة إلى بنغلاديش.
 
واتهمت الحكومة الشيخة حسينة التي تولت رئاسة الوزراء بين عامي 1996 و2001  بعمليات قتل بعد مصرع أربعة رجال أثناء  مظاهرات عنيفة جرت في أكتوبر/تشرين الأول 2006 في دكا.
 
رغبة في البقاء
الشيخة خالدة ضياء تراجعت عن قرار العيش بالمنفى (الفرنسية)
وفي نفس السياق قال مساعد لزعيمة حزب بنغلاديش القومي الشيخة خالدة ضياء إنها "لن تذهب للمنفى وستحاول إعادة هيكلة الحزب, وإنها تعارض بشدة السفر إلى الخارج وتفضل أن تواجه القانون داخل هذه البلاد إذا وجهت لها اتهامات".
 
وقالت مصادر داخل الحزب إن الحكومة تواصل ضغوطها على خالدة لتغادر البلاد مع نجلها عرفات رحمن الذي احتجز لفترة قصيرة الأسبوع الماضي, مضيفة أنها أبلغت أن وثائق السفر معدة لعائلتها للسفر إلى السعودية.
 
وكانت مصادر مقربة من الشيخة خالدة قالت الأربعاء الماضي إنها وافقت في إطار اتفاق مع الحكومة الانتقالية على الرحيل من بلادها والعيش في المنفى, مقابل تخفيف الحكم على ابنيها المتهمين بالفساد.
 
وكان نجلها الأصغر عرفات رحمن أطلق سراحه الثلاثاء الماضي، في حين تقرر "تعليق" ملاحقة ابنها البكر طارق رحمن بتهمة الفساد إلى ستة أشهر.

وأنهت الشيخة خالدة مدة ولايتها كرئيسة للوزراء التي دامت خمس سنوات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي, وحلت محلها حكومة انتقالية يدعمها الجيش تقول إنها عازمة على تطهير الساحة السياسية من الفساد قبل إجراء الانتخابات البرلمانية.
 
وكان من المقرر إجراء الانتخابات في يناير/كانون الثاني الماضي, إلا أنها ألغيت بسبب النزاع في الشوراع بين أنصار حسينة وخالدة مما أسفر عن مصرع 45 قتيلا وإصابة المئات.

المصدر : وكالات