مظاهرة مناوئة لإسرائيل في جاكرتا (الفرنسية-أرشيف)
قال المتحدث باسم الخارجية الإندونيسية إنه تقرر السماح لوفد من نواب البرلمان الإسرائيلي بدخول إندونيسيا لحضور مؤتمر برلماني دولي سيعقد الشهر الحالي.

وأوضح كريستيارتو ليجوو أن وفدا إسرائيليا سيشارك في اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي الذي يستضيفه مجلس النواب الإندونيسي في الفترة من 29 أبريل/ نيسان حتى 4 مايو/ أيار القادم.

وأشار في مؤتمر صحفي إلى أن حكومته لم تقدم دعوة لإسرائيل لحضور المؤتمر، وإنما جاءت الدعوة من الاتحاد البرلماني الدولي، مضيفا أن تنظيم هذا الحدث من اختصاص البرلمان الإندونيسي و"حكومته لا تجد سببا يدعوها للرفض".

ولم يجب ليجوو على سؤال عما إذا كانت وزارة الخارجية ستوافق على منح تأشيرات للوفد الإسرائيلي، قائلا إن وزارته لم تتلق أي تأكيد على حضورهم.

وتدعم إندونيسيا أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان (190 مليون مسلم) بقوة القضية الفلسطينية ولا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، غير أنها تحتفظ باتصالات غير رسمية مع إسرائيل إلى جانب علاقات تجارية.

لكن الحكومة تسير في ذلك على خط رفيع للغاية، كي لا تثير غضب الأحزاب والجماعات الإسلامية التي تدعم قيام الدولة الفلسطينية.

وكان فريق التنس الإندونيسي للسيدات انسحب من مباريات بطولة كانت أقيمت في إسرائيل، كما منعت الحكومة العام الماضي أيضا صحفيا إسرائيليا من حضور مؤتمر دولي بشأن حرية التعبير والتسامح في منتجع جزيرة بالي الذي استضافه الرئيس الإندونيسي سوسيلو يودويونو.

المصدر : الألمانية