صورة للرهينيتن نشرت على الإنترنت قبل أسبوع (الفرنسية-أرشيف)
أمهلت حركة طالبان فرنسا أسبوعا لسحب قواتها من أفغانستان وطالبت بإطلاق سراح عدد من مقاتليها المسجونين لدى الحكومة الأفغانية مقابل الإفراج عن رهينتين فرنسيين خطفتهما الحركة في الثالث من أبريل/نيسان الجاري جنوبي البلاد وذلك في بيان نشرته على الإنترنت.
 
وأشار البيان إلى أن المجلس القيادي لطالبان أصدر المطالب، محذرا من أنه في حال عدم تنفيذها سيتخذ "الإجراء تجاههم في أسرع وقت"، دون أن يوضح ما إذا كان يعني ذلك تهديدا لحياة الرهينتين وهما رجل وامرأة كانا يعملان في مؤسسة (عالم من أجل الأطفال) وخطفا في ولاية نيمروز.
 
وفي أول رد فعل فرنسي قال المتحدث باسم الخارجية جان بابتيست ماتي إن باريس أخذت علما بمطالب طالبان وتحلل ما جاء فيها وتدرسها.  
 
تجدر الإشارة إلى أن فرنسا تنشر زهاء ألف جندي ومقاتلات في كابل في إطار قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو).
 
خسائر الناتو
 أحد الجنديين القتيلين من القوات الهولندية التي فقدت ستة من جنودها العام الماضي (رويترز-أرشيف)
على صعيد آخر أعلن حلف الناتو مقتل اثنين من جنوده في هجومين منفصلين جنوبي أفغانستان، ولم يوضح بيان الحلف مكان الهجومين، إلا أن وزارة الدفاع الهولندية أعلنت أن أحد القتيلين جندي هولندي كان يشارك في عملية ملاحقة مقاتلي طالبان في ولاية هلمند جنوب غرب البلاد.

يشار إلى أن ستة جنود هولنديين قتلوا في أفغانستان العام الماضي في تحطم مروحية ومقاتلة. وينتشر حاليا نحو ألفي جندي هولندي غالبيتهم بولاية أروزغان ضمن القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (إيساف) التي يقودها الناتو.

وقد أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان نقلا عن الناطق باسم طالبان يوسف أحمدي أن مقاتلي الحركة دمروا عربتين في مديرية سنغين بولاية هلمند التي بدأت فيها قوات الناتو والقوات الأفغانية عملية عسكرية واسعة النطاق الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات