بوش قال إنه يخشى أن يحدث في العراق ما حدث في فيتنام الجنوبية(الفرنسية)

رفض الرئيس الأميركي جورج بوش تشبيه قيادات الديمقراطيين في الكونغرس حرب العراق بنظيرتها في فيتنام مؤكدا أن حرب العراق ليست خاسرة.

واستأنف بوش صراعه مع الديمقراطيين بشأن حرب العراق بعد يوم من فشل اجتماع مع قادتهم الذين يسيطرون على الكونغرس لإنهاء الخلاف بشأن تمرير قانون رفع تمويل الحرب في العراق.

ويريد الكونغرس أن يربط بين الموافقة على المشروع بوضع جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق وأفغانستان وهو ما ترفضه الإدارة.

وتوعد بوش بالتصويت بالفيتو على مشروع قرار يخصص مائة مليار دولار نفقات جديدة للقوات الأميركية في العراق وأفغانستان، بعد أن أخفق الطرفان في التوصل إلى حل لهذه الأزمة.

وفي رد على مقارنة حرب العراق بحرب فيتنام -التي مازالت تسيطر على الأميركيين بعد ثلاثة عقود- قال بوش إن "أي انسحاب سابق لأوانه للولايات المتحدة من العراق قد يؤدي إلى فوضى وقتل بنفس الطريقة التي اندلعت بها الحرب بين فيتنام والخمير الحمر الكمبوديين بعد سقوط سايغون عام 1975".

درس سايغون
وذكر بوش خلال اجتماع جماهيري في أوهايو أن ملايين الفيتناميين فقدوا حيواتهم بعد رحيل القوات الأميركية عن سايغون في الشطر الجنوبي من فيتنام.

وقال "ما أخشاه هو حدوث أمر مماثل هناك"، مضيفا أن "هذه المرة لن يقتنع العدو بالبقاء فقط في الشرق الأوسط بل سيلاحقنا إلى هنا".

وكان زعيم الأغلبية الديمقراطية في الكونغرس هاري ريد قد أعلن أمس أنه أبلغ الرئيس بوش أن الولايات المتحدة خسرت الحرب في العراق وأن القوات الأميركية الإضافية التي أرسلت إلى هناك لن تنجح في تحقيق أي تطور إيجابي.

ريد والزعماء الديمقراطيون أبلغوا بوش بخسارته حرب العراق(الفرنسية)
وقال ريد أيضا إن رسالته لبوش هي أن يتذكر حرب فيتنام في منتصف الستينيات. وذكر أن الرئيس الأميركي الأسبق ليندون جونسون قرر إرسال آلاف القوات الإضافية إلى فيتنام رغم علمه أنها حرب لا يمكن الانتصار فيها.

من جهتها اعتبرت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو أنه "من المربك" اعتقاد البعض في الكونغرس أنهم "يعلمون أكثر من القادة العسكريين على الأرض".

وأضافت مشيرة إلى تصريح ريد عن خسارة الحرب في العراق "تعليقه يتعارض مع رأي كبار المستشارين العسكريين الذين يطبقون الخطة الأمنية ببغداد ويعملون لتهدئة العنف وحماية رجال ونساء وأطفال العراق الأبرياء الذين يصبحون ضحايا لعدو أثيم".

ووجه المشرعون الجمهوريون انتقادات لريد حيث دعاه زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس النواب جون بوينر إلى التراجع عن "التصريحات المتهورة التي قد تضر بمعنويات القوات".

وقال السيناتور زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش مكونيل "لا يمكنني بدء تصور كيف سيكون رد فعل قواتنا التي تخاطر بأرواحها كل يوم في الميدان عندما تعود إلى القاعدة وتسمع أن الزعيم الديمقراطي بمجلس الشيوخ بالولايات المتحدة أعلن أن الحرب خاسرة".

المصدر : رويترز