العفو الدولية تدعو حكومة بغداد لوقف العمل بعقوبة الإعدام
آخر تحديث: 2007/4/20 الساعة 21:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/20 الساعة 21:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/3 هـ

العفو الدولية تدعو حكومة بغداد لوقف العمل بعقوبة الإعدام

العالم تابع عملية إعدام صدام حسين على التلفزة والإنترنت (الفرنسية-أرشيف)

دعت منظمة العفو الدولية الحكومة العراقية إلى وقف العمل بعقوبة الإعدام تمهيدا لإلغائها بشكل تام.
 
وقالت المنظمة في تقريرها إنه "منذ إعادة العمل بعقوبة الإعدام في أغسطس/آب 2004 تم الحكم بالإعدام على أكثر من 270 شخصا في العراق وتم إعدام 100 شخص على الأقل".
 
وأضافت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها أن 65 شخصا على الأقل بينهم امرأتان أعدموا عام 2006, موضحة أن العراق أصبح رابع بلد في العالم من حيث عدد الإعدامات بعد الصين وإيران وباكستان.
 
وكانت عقوبة الإعدام مستخدمة على نطاق واسع إبان حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي أعدم في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وعلقت عقوبة الإعدام عقب الغزو الأميركي للعراق في مارس/آذار 2003. وعندما تسلمت الحكومة العراقية المؤقتة الحكم عام 2004 أعادت العمل بها.
 
وذكرت منظمة العفو في تقرير صدر بلندن أن "على الحكومة العراقية أن تتخذ إجراء حاسما الآن لتأكيد التزامها بحقوق الإنسان. ويجب أن تفرض وقفا لكافة عمليات الإعدام ثم تتخذ خطوات لإلغاء الإعدام كعقوبة على كل المخالفات". وأضافت أنه "بدون ذلك فإن العراق سيواصل العيش تحت إرث الماضي الوحشي".
 
ووصفت المنظمة عقوبة الإعدام بأنها "أقصى أنواع العقوبات الوحشية وغير الإنسانية والمذلة". وأضافت أنه في كثير من الأحيان تصدر أحكام إعدام على السجناء عقب محاكمات لا تنطبق عليها المعايير الدولية.
 
وحددت المنظمة عيوبا في الكثير من إجراءات المحكمة الجنائية المركزية في  العراق بما فيها "الاعترافات التي تبث على التلفزيون قبل المحاكمة" والاعترافات التي يشتبه في أنها أخذت بالإكراه، إضافة إلى عدم حصول المتهمين على الدفاع بالشكل الكافي.
 
وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني قد أعرب عن معارضته لعقوبة الإعدام ونأى بنفسه عن قرار إعدام صدام حسين.
المصدر : وكالات