النيباليون يرحبون بمشاركة الماويين في الحكومة رغم الشكوك
آخر تحديث: 2007/4/3 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/3 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/16 هـ

النيباليون يرحبون بمشاركة الماويين في الحكومة رغم الشكوك

مشاركة الماويين بالحكومة الجديدة جاءت بعد 10 سنوات من الحرب الأهلية (الفرنسية)

عبر النيباليون عن فرحتهم اليوم بمشاركة الماويين في الحكومة بعد أكثر من عشر سنوات من الحرب الأهلية، رغم بعض الشكوك في تعهد المتمردين السابقين بالنهج الديمقراطي.
 
وأعطيت خمس حقائب وزارية للماويين في الحكومة المتعددة الأحزاب التي أعلنت أمس، بعد بروز خلافات في اللحظة الأخيرة حول تراتبية المناصب الوزارية داخل الحكومة.
 
وقال زعيم الماويين براشاندا -وهو اسم حربي يعني "الرهيب"- للصحافة المحلية "لقد جئنا إلى هذا المكان الجديد لإنشاء نيبال جديد"، في حين رحبت الحكومة بالماويين واعتبرت دخولهم العملية السياسية "تطورا رمزيا".
 
وقال أحد الوزراء في الحكومة إنه "بفضل هذه الخطوة يكتمل فعليا مسار السلام الذي بدأ السنة الماضية لكن ذلك يقتضي وفاء الماويين بتعهداتهم".
 
والتحق الماويون ببرلمان انتقالي بعد أن سلموا 3500 قطعة من السلاح تحت مراقبة الأمم المتحدة وسحبوا أيضا أكثر من 30 ألفا من مقاتليهم بعد معاهدة نوفمبر/تشرين الثاني الماضي للسلام.
 
غير أن جهات نيبالية عبرت عن قلقها من وعود الماويين باعتبار تواصل سيطرتهم على مناطق مختلفة من البلاد وقدرتهم على استعمال ما سموه "تكتيك التخويف والترهيب" واستغلال دخولهم الديمقراطي للعمل السياسي لتمرير برامجهم الثورية.
 
وقال محللون إن الحكومة مطالبة أيضا بإشراك مجموعات إثنية في العملية السياسية وخاصة منها جماعة ماديسي التي تسكن السهول الجنوبية للبلاد والتي لقي العشرات منها حتفهم هذا العام في احتجاجات ضد الحكومة.
 
يذكر أن الحكومة المؤقتة ستجري انتخابات لتشكيل جمعية تأسيسية في يونيو/حزيران المقبل للإعداد لدستور جديد واتخاذ قرار أيضا بخصوص مستقبل الملكية التي يريد الماويون إلغاءها.
المصدر : وكالات