مدرسة تشو سيونغ هوي قالت إنه 
كانت فيه "مسحة حقيقية من الخسة" (رويترز)
قالت الشرطة الأربعاء إن المسلح الذي ارتكب مذبحة جامعة فرجينيا للتكنولوجيا وقتل أكثر من 30 طالبا، اتهم في أواخر عام 2005 بمضايقة طالبات.
 
وأضافت الشرطة أنه أرسل إلى منشأة للصحة العقلية بسبب بواعث قلق من وجود رغبة لديه في الانتحار.
 
وصرح رئيس شرطة الجامعة وينديل فلينتشوم للصحفيين بأن طالبتين اشتكتا لشرطة الجامعة من سلوك الطالب تشو سيونغ هوي (23 عاما) الذي أطلق النار على نفسه بعد أن قتل نحو 30 شخصا في حرم الجامعة.
 
وقال فلينتشوم إن "تشو بعث برسالة هاتفية قصيرة إلى طالبة أخرى ولم تتعرض الطالبة لتهديد، إلا أنها تقدمت بشكوى لقسم شرطة الجامعة وطلبت ألا يقلقها مرة أخرى".
 
وأضاف أن "رجال الشرطة تابعوا المسألة في صباح اليوم التالي وتحدثوا مع تشو في هذا الخصوص".
 
شخصية مريعة
بعض ضحايا المجزرة (الفرنسية)
وتوصلت الشرطة بعد قراءة مذكرات هوي -بحثا عن مزيد من الخيوط التي قد تقود إلى دوافعه إلى القتل- إلى رسم صورة مريعة لشخصيته.
 
وكانت كتاباته لنيل درجته الجامعية في الأدب الإنجليزي مليئة بعبارات تفيد التحرر من الوهم وشخصيات عنيفة.
 
وقالت الشاعرة نيكي جيوفاني المدرسة في الجامعة لـCNN إنها أصرت على طرد تشو من فصلها عام 2005 لأنه أهان الطلاب الآخرين من خلال تصويرهم وكتابة قصائد شعر فاحشة وعنيفة.
 
وأضافت جيوفاني "كنت مستعدة للاستقالة إذا أصروا على أن يستمر معي، كان هناك شيء حقير في هذا الولد، كانت فيه مسحة حقيقية من الخسة".
 

المصدر : وكالات