فرنسا علمت بتخطيط القاعدة لخطف طائرات عام 2001
آخر تحديث: 2007/4/17 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/17 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/30 هـ

فرنسا علمت بتخطيط القاعدة لخطف طائرات عام 2001

هجمات 11 سبتمبر/أيلول نفذت بطائرات مختطفة (رويترز-أرشيف)
كشفت صحيفة لوموند الفرنسية أن أجهزة المخابرات الفرنسية أعدت تسعة تقارير بين سبتمبر/أيلول 2000 وأغسطس/آب 2001 تتحدث عن مخاطر تنظيم القاعدة على الولايات المتحدة وعلمها بأن التنظيم كان يخطط لخطف طائرة قبل وقوع هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
وقالت الصحيفة الصادرة اليوم إنها حصلت على 328 صفحة من وثائق سرية توضح أن عملاء أجانب تسللوا إلى صفوف التنظيم الذي يقوده أسامة بن لادن وكانوا يتعقبون تحركاته.
 
وتحمل إحدى الوثائق التي أعدت في يناير/كانون الثاني 2001 عنوان "خطة متطرفين إسلاميين لخطف طائرة"، وتشير إلى أن هذه العملية ناقشها في كابل مطلع عام 2000 أعضاء من القاعدة وطالبان وإسلاميون من الشيشان.
 
وأوضحت لوموند مستشهدة بالتقرير أن الخطف كان مقررا أن يحدث بين مارس/آذار وسبتمبر/أيلول 2000، لكن المخططين أجلوه بسبب خلافات في الرأي خاصة بشأن الموعد والهدف والمشاركين.
 
كما كشفت أن التقرير الفرنسي المعد تم تسليمه إلى عميل للمخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) في باريس، لكن لم يرد ذكر له في تقرير لجنة 11 سبتمبر/أيلول الأميركية الرسمية التي قدمت نتائجها في يوليو/تموز 2004.
 
ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير سابق في وكالة مخابرات "دي جي أس أي" الفرنسية قوله رغم إن باريس كانت تعتقد أن عملية خطف يجري التخطيط لها، فإن وكالة المخابرات الفرنسية لم تكن تعلم بأن المؤامرة تتضمن قيادة طائرة للاصطدام بمبان.
 
وقال المسؤول السابق بيير أنطوان لورينزي "علينا أن نتذكر أن خطف طائرة في يناير/كانون الثاني 2001 لم يكن له نفس المغزى مثلما كان بعد 11 سبتمبر/أيلول وكان يعني في ذلك الوقت إرغام طائرة على الهبوط في أحد المطارات والقيام بمفاوضات".
 
وأشارت لوموند إلى أن الوثائق تبين أن الفرنسيين كانوا يعتقدون أن بن لادن
كان لا يزال يتلقى مساعدات من أفراد عائلته ومن مسؤولين بارزين في السعودية قبل هجمات  11 سبتمبر/أيلول، رغم محاولات شن حملة على تنظيمه بعد تفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998.
 
تقليل أهمية 
وفي أول رد أميركي قال المتحدث باسم "سي آي أي" جورج ليتل إن مقالة لوموند لا تضيف جديدا إلى ما هو معروف بالفعل عن الهجمات.
 
وأضاف أن المقالة مجرد تكرار لما علمته الحكومة الأميركية وأعلنت عنه قبل 11 سبتمبر/أيلول وهو أن القاعدة تدبر مؤامرات لطائرات ركاب وخاصة عمليات خطف.
 
وأوضح أن "المقالة لا توحي بأن مسؤولين أميركيين أو أجانب كانوا على علم مسبق بتفاصيل مؤامرة 11 سبتمبر/أيلول ولو كانت التفاصيل معروفة لتصرفت الحكومة الأميركية على أساسها".
المصدر : رويترز