قيود جديدة فرضت على سائقي سيارة الأجرة بولاية مينيسوتا الأميركية (رويترز-أرشيف)
قررت اللجنة المشرفة على عمليات مطارات عاصمة ولاية مينيسوتا الأميركية فرض عقوبات جديدة على سائقي سيارات الأجرة المسلمين منها إلغاء رخص تشغيل سياراتهم لمدة عامين إذا رفضوا السماح بركوب مسافرين يحملون خمورا أو يصطحبون كلابهم.

ووافقت لجنة مطارات العاصمة ردا على شكاوى تتعلق بمسألة الخمور بالإجماع على فرض العقوبات الجديدة ابتداء من مايو/أيار القادم.

وتشمل اللوائح الجديدة أي سائق يرفض ركوب مسافرين لأسباب غير مبررة منها رفضهم ركوب مسافرين متجهين لمسافات قصيرة من أجل نقل ركاب متجهين إلى مسافات أطول أكثر عائدا، ولكن يمكنهم رفض نقل ركاب لأسباب معينة من بينها تهديد سلامتهم.

وبموجب اللوائح الجديدة ستكون أول عقوبة وقف ترخيص تشغيل سيارة الأجرة لمدة 30 يوما، وثانيا إلغاء رخصة التشغيل لمدة عامين.

وتلزم العقوبة حاليا سائقي سيارات الأجرة الذين يرفضون نقل ركاب بالعودة إلى نهاية طابور انتظار سيارات الأجرة، وهو ما يكلفهم وقتا وأموالا.

وقالت اللجنة في إعلانها عن اللوائح الجديدة إنها رصدت منذ يناير/كانون الثاني 2002 نحو 4800 حالة رفض فيها سائقون نقل أشخاص يحملون خمورا. والمسافرون الذين يصلون من جهات دولية غالبا ما يحملون معهم خمورا معفاة من الرسوم والكثير منها في عبوات يسهل تمييزها.

يذكر أن عددا كبيرا من سائقي سيارات الأجرة بمنطقة مطار منيابوليس سان بول الدولي مهاجرون مسلمون من الصومال، ويقول الكثير منهم إن عقيدتهم تحضر عليهم إضافة إلى شرب الخمور، نقل من يحملها.

المصدر : وكالات