مشرف يعترف بتقصير أمني في مكافحة تسلل طالبان
آخر تحديث: 2007/4/16 الساعة 15:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/16 الساعة 15:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/29 هـ

مشرف يعترف بتقصير أمني في مكافحة تسلل طالبان

برويز مشرف حرص على شرح طبيعة الأوضاع على الحدود الباكستانية (الفرنسية)

نفى الرئيس الباكستاني برويز مشرف بشدة الاتهامات الأفغانية بتورط أجهزة الاستخبارات أو الجيش الباكستاني في دعم حركة طالبان. ووصف مشرف في مؤتمر صحفي في روالبندي هذه الاتهامات بأنها منافية للعقل.

لكنه اعترف بأن بعض أفراد قوات الأمن الباكستانية قد غضوا الطرف عن تسلل مقاتلي طالبان عبر الحدود إلى أفغانستان. وأكد مشرف أنه أخذ علما بهذه الحالات في بعض المراكز الحدودية موضحا أن هذا يمكن أن يحدث في مراكز أخرى.

وأشار في هذا الصدد إلى إمكانات المراكز الحدودية الباكستانية قائلا إنه من الصعب أن يتصدى رجلان فقط لعشرين مسلحا مدربين بشكل جيد.

وأكد في هذا السياق إصرار بلاده على المضي قدما في بناء سياج بطول 35 كيلومترا على حدودها الشمالية الغربية مع أفغانستان في محاولة لوقف تسلل مقاتلي طالبان. وأضاف أن هناك خطة أخرى لتسييج الحدود على طول 250 كيلومترا في إقليم بلوشستان جنوب غربي باكستان حيث تنتشر القبائل التي يعتقد أنها تتعاطف مع طالبان.

وقال في هذا الصدد إن هذا هو الحل المتاح حاليا لدى بلاده متهما القوات الأجنبية في الجانب الأفغاني بالفشل في تقديم اقتراحات أخرى بديلة. كما أشار إلى أن فكرة تلغيم الحدود التي لاقت انتقادات دولية ما زالت قيد الدراسة.

باكستان تؤكد بذل أقصى جهد لمنع تسلل المقاتلين عبر الحدود (الفرنسية-أرشيف)

تصاعد الهجمات
وأضاف مشرف أنه يجب عدم توجيه اللوم لبلاده في تصاعد هجمات طالبان معتبرا أن هذه مشكلة أفغانية.

ونفى وجود قادة الحركة في باكستان، لكنه أقر بأن القوات الباكستانية فشلت ثلاث مرات في قتل أو أسر القائد الميداني للحركة الملا داد الله، وقال إن عملية ملاحقته نفذت بتعاون تام مع استخبارات القوات الأجنبية المنتشرة في الأراضي الباكستانية.

كما دعا الرئيس الباكستاني قوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأميركية المنتشرة في أفغانستان إلى مواجهة مشكلة تسلل مقاتلي طالبان عبر الحدود وقال إن باكستان "لا يمكنها تحقيق النصر في الحرب على الإرهاب بمفردها". واقترح في هذا الصدد أن تزيد القوات الدولية والأفغانية المراكز والدوريات على الجانب الأفغاني من الحدود.

تأتي هذه التصريحات ردا على ضغوط تتعرض لها إسلام آباد خاصة من واشنطن لبذل مزيد من الجهد للسيطرة على المنطقة الحدودية لوقف تسلل المقاتلين. وكان مجلس النواب الأميركي قد أقر مؤخرا مشروع قانون يطالب بوقف المساعدات العسكرية الأميركية لباكستان إذا فشلت في وقف أنشطة طالبان في الأراضي الباكستانية.

لكن البيت الأبيض يرفض ربط المساعدات لإسلام آباد بمعالجة موضوع طالبان، وتقول الإدارة الأميركية إن باكستان أكدت مرارا التزامها بالتعاون مع الولايات المتحدة في الحرب على ما يسمى الإرهاب.

وكانت حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد ذكرت أيضا أن قادة طالبان يخططون لهجماتهم التي شهدت تصاعدا العام الماضي من داخل الأراضي الباكستانية.

المصدر : وكالات